عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بالفيديو: ما قصة تمثال عمدة فيينا السابق ولماذا يصر مسلمون ويهود على تشويهه؟

محادثة
euronews_icons_loading
النصب التذكاري لكارل لوجر الواقع في فيينا
النصب التذكاري لكارل لوجر الواقع في فيينا   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

قامت مجموعة من الفنانين والناشطين المناهضين للعنصرية، بوقفة احتجاجية وكتابة "شاند" وهي العار بالألمانية على النصب التذكاري لكارل لوجر الواقع في فيينا، عدة مرات في الأشهر الأخيرة.

وتناوبت مجموعة من المنظمات الشبابية اليهودية والمسلمة وناشطات نسويات إضافة إلى الأحزاب السياسية اليسارية لإدارة الوقفات الاحتجاجية ومنع إزالة النص الجديد. وقد قامت مجموعة معارضة، الاثنين وصفتهم وسائل إعلام نمساوية بأنهم نشطاء من اليمين المتطرف بإزالة الأحرف بمطرقة وإزميل.

ويشرح سيمون ناجي، أحد الفنانين والناشطين بأنه يرغب بإزالة التمثال:" في رأيي، سأكون سعيدًا إذا تم إزالة تمثال كارل لويجر ووضعه في المتحف. لست بحاجة لرؤية تمثال معاد للسامية في مدينتي. يجب إعادة تصميم القاعدة والنقوش البارزة التي تكرم أيضًا إنجازاته بطريقة تاريخية تحريفية للغاية ".

من هو كارل لوجر؟

شغل كارل لوجر منصب رئيس بلدية فيينا من عام 1897 حتى وفاته في عام 1910. وتمتعت الفترة التي ادار فيها المدينة بزيادة عدد سكانها إلى أكثر من مليوني نسمة وتم بناء جزء كبير من بنيتها التحتية الحديثة.

وركز في خطاباته على ما أسماه التأثير اليهودي على الصحافة ومصادر رأس المال ودعا إلى "تحرير الشعب المسيحي من الهيمنة اليهودية". ووفقًا للمؤرخ فلوريان وينينغر، بنى لوجر حياته السياسية بناء على كراهية الأقليات".

وتقول لينا فلورل، ناشطة نسوية:" كان كارل لوجر نموذجًا إيديولوجيًا لهتلر، كانت لديه صورة أبوية عفا عليها الزمن للمرأة، مما جعلها تقتصر على دور الأم وخاضعة للرجل. وهذا هو بالضبط ما نحتج عليه".

وتتفاوت مواقف الأحزاب السياسية في فيننا من النصب التذكاري، يقول الاشتراكيون الديمقراطيون إن النصب التذكاري "تم وضعه في سياق مناسب "، بإشارة إلى لوح توضيحي صغير أقيم أضيف إلى التمثال عام 2016. أما بالنسبة لحزب الشعب من يمين الوسط فأكد رفضه معاداة لوجر للسامية، لكن في الوقت نفسه شدد على ضرورة تذكر "أحد رؤساء البلديات الأكثر نفوذاً في فيينا. "

viber