عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاحنات وقودها الهيدروجين في سويسرا.. والتجارب حول الوقود النظيف قائمة في عالم الطيران

شاحنات هيونداي الجديدة
شاحنات هيونداي الجديدة   -   حقوق النشر  ED JONES/AFP or licensors
حجم النص Aa Aa

هيونداي، شركة السيارات الكورية الجنوبية، قدمت 7 شاحنات تعمل بالهيدروجين، لزبائنها في سويسرا، وهي دفعة من 50 شاحنة من المفترض تسليمها هذا العام، وهي من السيارات التجارية التي من شأنها أن تخفف من الغازات المنبعثة، والتي ستدخل الخدمة في أوروبا.

وبحسب المؤيدين لاستخدام هذا النوع من الشاحنات الصديقة للبيئة، فإنها تتميز عن نظيراتها التي تعمل بواسطة الكهرباء، خاصة وأنها تتطلب وقت شحن أقل، والإشكالية الوحيدة في هذه السيارات، أن كلفة إنتاجها عالية، ما يبطئ من عملية تصنيعها.

وكانت دراسة أجرتها شركة ماكنزي، في شهير يناير الماضي، قد توصلت إلى أن احتساب مصادر الطاقة الخاصة بهذا النوع من الشاحنات، وتكلف صيانة الشاحنات خلال سنوات عملها، سيجعل تكلفتها تعادل تكلفة الشاحنات التي تعمل بالديزل، بحلول 2030.

وتعمل هيونداي بالتعاون مع شركة سويسرية، لبناء سلسلة تغطي إنتاج الشاحنات التي تعمل بالهيدروجين، بدءا من محطات الشحن حتى خدمات الصيانة.

وسيكون بمقدور الزبائن في سويسرا، ومن ضمنهم سلسلة متاجر ميغروس، استئجار هذه الشاحنات لنقل البضائع في مختلف مناطق البلاد، وستتوفر لهم البنية التحتية للتخديم على هذه الشاحنات.

ويستم استخدام هذه الشاحنات، على أساس الدفع مقابل الاستخدام، أي أن لا حاجة للاستثمار فيها، وتخطط الشركة لوضع نحو 1600 شاحنة حيز الخدمة على الطرقات في سويسرا بحلول 2025.

والشاحنات من طراز " H2 Xcient" مزودة بخلايا تخزين طاقة بمقدار 190 كيلوواط، و7 خزانات تتسع لنحو 32 كيلوغراما من الهيدرجين، ما يعطيها القدرة على قطع مسافات أطول من تلك التي تعمل بالطاقة الكهربائية.

وقد تم تأسيس شركة أتش أتش إم من قبل شركتي هيونداي وH2 السويسرية العاملة في مجال الطاقة، وبالشراكة مع شركة هايدروسبايدر، وشركة الطاقة السويسرية ألبيك.

وتخطط هيونداي لإنتاج نحو 2000 وحدة من خلايا الوقود " Xcient" سنويا، بحلول 2021، لدعم مشروعها التوسعي، مع زيادة الطلب على وسائل نقل نظيفة.

وبحسب شيول لي، نائب الرئيس التنفيذي، ورئي قسم السيارات التجارية في هيونداي موتورز فإن الشركة تنظر إلى سويسرا على أنها حالة اختبار لخلايا الوقود الهيدروجيني، في مجال نقل البضائع.

وأضاف:"بنجاحنا بتسليم أول دفعة من هذه الشاحنات، نعلن بفخر عن خطتنا التوسعية خارج أوروبا، إلى أمريكا الشمالية والصين، حيث نحرز تقدما كبيرا".

وتسعى هيونداي موتورز إلى دخول أسواق النمسا وألمانيا وهولندا والنرويج.

الهيدروجين وقود للطائرات

وفي شمال العاصمة البريطانية حلقت في أول رحلة تجارية جوية من نوعها طائرة تعمل بطاقة تنتجها مجموعة من خلايا الهيدروجين في نهاية شهر سبتمبر، وتعد الطائرة الجديدة بمستقبل طيران تجاري خال من أي انبعاثات كربونية بشكل كامل.

وقد استغرقت الرحلة 20 دقيقة فقط، أجرتها الطائرة المسماة "بايد ماليبو" في مطار كرينفيلد شمال لندن.

ورغم أن الطائرة ليست الأولى من نوعها في العالم وسبقتها محاولات ناجحة للطيران بطائرات نموذجية تعمل على وقود مستمد من خلايا الهيدروجين، إلا أنها الرحلة التجارية الأولى في العالم.

صممت الطائرة من قبل شركة زيرو آفيا، وبمساعدة من الحكومة البريطانية، في مساع لتقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري الناجمة عن الطائرات الصغيرة المستخدمة للنقل الجوي قصيرة المدى، ومناسبة لرحلات من قبيل: لندن - أدنبرة و لوس أنجلوس - سان فرانسيسكو.

كما كشفت إيرباص الأوروبية لصناعة الطائرات، في 21 سبتمبر، عن خطتها لإنتاج أول طائرة تجارية تعمل بالهيدروجين، ولا تصدر عنها أية انبعاثات كربونية بحلول العام 2035.

ونشرت الشركة ثلاثة نماذج مختلفة، كلّ واحد بينها يعتمد مقاربة مختلفة للتصنيع، جميعها تعمل على الهيدروجين كمصدر وحيد لطاقة المحرك.

وأصدر غيوم فوري، وهو الرئيس التنفيذي للشركة بياناً جاء فيه أن العالم يمرّ في لحظة تاريخية بالنسبة لقطاع الطيران التجاري بشكل عام، مشدداً على أن إيرباص "تطمح إلى لعب دور ريادي في أكبر عملية انتقالية شهدها قطاع صناعة الطائرات".

وسُمّيت النماذج الثلاثة أسماء "توربوفان" و"توربوبروب" "وبلندد وينغ بادي" وهي تجعل الطائرات تختلف من حيث الشكل ولكن أيضاً من حيث قدرة الاستيعاب وعدد الركاب ومسافة السفر من دون التزوّد بالهيدروجين.

viber