Eventsالأحداثبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

بلدة كندية تغير اسمها من "أسبستوس" أو الألياف المسرطِنة إلى "وادي الينابيع" فهل أخطأت؟

يثييي
يثييي Copyright أ ف ب
Copyright أ ف ب
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

هل "الأسامي كلام" فقط مثلما غنت السيدة فيروز يوما أم أن الاسم قد يكون عبئا على حامله؟ بلدة كندية عاشت التجربة وغيرت اسمها إلى "وادي الينابيع" بعد ان كانت تُدعى "أسبستوس" وتعني باللغة الانجليزية الألياف المسرطِنة.

اعلان

قرر مجلس مدينة كندية تغيير اسمها من "أسبستوس" وهي ألياف تسبب أمراض سرطانية إلى "فال دي سورس" باللغة الفرنسية أو (وادي الينابيع).

ولطالما اشتكى سكان المدينة الواقعة بمقاطعة كيبيك والبالغ عددهم سبعة آلاف نسمة، من الاسم الذي ربطها بالمعدن السام ما أثار السخرية والاشمئزاز من باقي سكان كندا والعالم.

واشتهرت المدينة سابقاً بكونها أكبر مصدّر في العالم لألياف الأسبستوس التي استُخدمت في تصنيع مواد للبناء مثل الإسمنت قبل أن تُحظر في العديد من دول العالم بعد ثبوت تسببها في أمراض سرطانية.

وقال هوغوس غريمار، عمدة المدينة في اجتماع افتراضي عُقد مساء الإثنين، إن 51.5% من السكان صوّتوا لصالح الاسم الجديد من بين خمسة أسماء مقترحة.

وبهذا يتم تبني الاسم الجديد من قبل مجلس المدينة بشكل رسمي قبل أن يُعرض على حكومة المقاطعة للموافقة عليه أو رفضه خلال مدة أقصاها 60 يوماً.

viber

وشارك 48% من الناخبين في التصويت الذي أقيم بين يومي 14 و18 أكتوبر – تشرين الأول الجاري.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

وفاة شابّة ثلاثينية داخل طائرة على وشك الإقلاع والسبب.. فيروس كورونا!

ماكرون يعلن عن حل جماعة أحمد ياسين واتهامات بتعاطفها مع حركة حماس ويعد بالمزيد فماذا قال؟

دراسة بريطانية: الناجون من كوفيد-19 قد يعانون من تشوهات بالأعضاء لمدة قد تستمر شهورا