عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وفاة شابّة ثلاثينية داخل طائرة على وشك الإقلاع والسبب.. فيروس كورونا!

محادثة
مطار هاربور الدولي في ولاية أريزونا الأمريكية
مطار هاربور الدولي في ولاية أريزونا الأمريكية   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

توفيت شابّة في الثلاثين من عمرها ومصابة بفيروس كورونا، أثناء وجودها داخل طائرة على وشك الإقلاع من أحد مطارات ولاية أريزونا باتجاه تكساس وذلك في شهر تموز/يوليو الماضي.

وقالت المسؤولة الحكومية في ولاية دالاس، لورين تريمبل لموقع "بوزفيد نيوز" إن الشابّة، المقيمة في جالاند بولاية تكساس، توفيت بينما كانت الطائرة لا تزال على على مدرج المطار في أريزونا.

هذا وأغفل المسؤولون الحكوميون في الولاية ذكر اسم شركة الطيران التي تملك الطائرة، مشيرين إلى أنه ليس معلوماً إن كانت الشابة على علم بإصابتها بالفيروس أم لا.

وأوضح قاضي مقاطعة دالاس كلاي جينكينز في تصريحات متلفزة أن المرأة عانت من صعوبة في التنفس فتم تثبيت جهاز أكسجين على أنفها قبل أن تلفظ أنفاسها الأخيرة، غير أن مسؤولين أوضحوا في بيان صحفي الأحد الفائت أن الشابة كان تعاني من ظروف صحية شديدة الخطورة.

وعلى الرغم من أن الشابّة توفيت في الخامس والعشرين من شهر تموز/يوليو الماضي، فإنه لم يتم الكشف عن أن سبب الوفاة كان الإصابة بفيروس كورونا، إلا قبل أيام قليلة، كما أكد القاضي جينكينز، الذي قال مضيفاً: إن وفاة الشابةّ نبّهتنا إلى أن مخاطر كورونا ليست مرتبطة بفئة عمرية بعينها.

وفيما كانت معدلات الوفاة جراء الإصابة بفيروس كورونا بين كبار السن هي الأعلى في بداية انتشار الوباء، إلا أنه ووفقاً لدراسة حديثة لمراكز السيطرة على الأمراض، فإن الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم ما بين 20 و 29 عاماً، ليسوا بمنأى عن الخطر.

ووجدت دراسة لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في فصل الصيف أن شخصاً من بين خمسة أشخاص تتراوح أعمارهم بين 18 و 34 عامًا ممن ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا لم يتعافوا رغم مرور بضعة أسابيع على إصابتهم بالعدوى.

وتشهد الولايات المتحدة "موجة ثالثة" لفيروس كورونا، مع اقتراب موعد الانتخابات الأمريكية، وذكرت صحيفة "تكساس تربييون" أن ولاية تكساس تشهد ارتفاعا في عدد مرضى كورونا في المستشفيات، حيث يحذر المسؤولون من موجة جديدة أشد وطأة من سابقتها.