عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: أكاديمية رياضية خاصة تسعى لانتشال فتيات ليبيا من التهميش

Access to the comments محادثة
euronews_icons_loading
أكاديمية رياضة الفتيات في طرابلس
أكاديمية رياضة الفتيات في طرابلس   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

عادت الأكاديمية الرياضية الخاصة لرياضة الفتيات لمزاولة أنشطتها المختلفة في العاصمة الليبية طرابلس بعد فترة من التوقف خلال إجراءات الإغلاق للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وتسعى الأكاديمية، التي تستقبل الفتيات بين عمر 6 و18 عاماً، لإتاحة المجال لهن لممارسة رياضات مثل الأيروبيكس وكرة السلة ورقص الزومبا في بلد لطالما عانت فيه الإناث من التهميش على حساب توفير فرص أكبر للذكور.

وتقول نوال العوضي، وهي مدربة بالأكاديمية "إعادة مزاولة تلك الأنشطة شهد إقبالاً كبيراً من الفتيات". وتضيف: "الفتيات لديهن الكثير من الطاقة وليس لديهن ما يشغل وقتهن خلال فترة (أزمة) كورونا. نسعى لمنحهن النشاطات التي يمكن أن يقمن بها".

وطبقاً لمصطفى بن موسى، وهو مدرب بالأكاديمية، رياضات مثل تلك لم تكن متاحة لممارسة الفتيات في ليبيا من قبل. ويضيف "تم تهميش الفتيات في البلاد، حيث كانت الأولوية للفتيان دائماً عندما يتعلق الأمر بالرياضة وكرة السلة وكرة القدم وكل شيء... كان من المعيب على الفتيات ممارسة الرياضة".

ويأمل بن موسى أن يستمر عمل الأكاديمية لمساعدة الفتيات على القضاء على مشاكل مثل السمنة الناتجة عن قضائهن فترات طويلة بالمنزل خلال أزمة كورونا وما سبقها من حرب أهلية بالبلاد.

viber