عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

دبي تلجأ إلى الجراحة الروبوتية المتطورة لمكافحة وباء كوفيد-19

Access to the comments محادثة
بقلم:  Adel Dellal  & Evan Bourke
Robot Surgeon
Robot Surgeon   -   حقوق النشر  Copyright Credit: Dubai Tourism
حجم النص Aa Aa

يقدم الذكاء الاصطناعي تقنية متطورة في مجال الرعاية الصحية وسط جائحة فيروس كورونا. فعندما يمر العالم بكارثة، غالبًا ما تكون النتيجة الإيجابية الوحيدة هي تطور التكنولوجيا. أثناء الحرب، يتم تطوير التكنولوجيا للتغلب على الأعداء. وفي أعقاب الحرب، غالبًا ما يتم تكييف التكنولوجيا للاستخدام اليومي.

على سبيل المثال، تم تطوير أجهزة "الميكروويف" لتحسين الرادارات على متن الطائرات المقاتلة خلال الحرب العالمية الثانية. وبعد حوالي 30 عامًا، تم تكييف أفران "الميكروويف" لمهمة بسيطة تتمثل في تسخين الطعام.

ولا يختلف الأمر بالنسبة لأزمة كوفيد-19 الصحية، فقد تم إنشاء العديد من التقنيات وتطويرها للمساعدة في محاربة الفيروس القاتل.

في دبي، تمّ تنظيم أول مؤتمر فعلي يُعقد منذ أزمة كورونا جمع خبراء الذكاء الاصطناعي وقادة الصناعة معًا لمناقشة أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي القوية وتطبيقاتها.

إحدى هذه التقنيات هي الجراح الآلي، الذي يعتمد على استخدام الروبوت، ولا يحتاج الجراحون لاستخدام أيديهم للمس المريض مباشرة. نتيجة لذلك، تكون الشقوق والجروح أصغر من تلك التي تحدثها الجراحة التقليدية، وهو مما يُحسن ويُعجّل مدة الشفاء.

يتحكم الجراح في أدوات الروبوت من خلال وحدة التحكم، ويتمّ التحكم في وحدة التحكم هذه من مسافة آمنة من المريض وبالتالي تقل فرصة إصابة الجراح بالعدوى.

الرئيس التنفيذي للمستشفى الأمريكي بدبي شريف بشارة أكد ليورونيوز أن المستشفى أجرى عمليات جراحية لـ 105 مرضى من ذوي الخطورة العالية من خلال استخدام الجراحة الروبوتية الخاصة بهم ولم يتم تسجيل أي إصابات أو مضاعفات للعاملين في مجال الرعاية الصحية.

"التعلم الآلي" هو مجموعة فرعية من الذكاء الاصطناعي ويزود الأنظمة بالقدرة على التعلم والتحسين تلقائيًا من التجربة دون أن تتم برمجتها بشكل صريح.

يتم تحقيق ذلك من بواسطة الجراح الآلي وعن طريق استخدام معلومات من الأبحاث الطبية ومن خلال مشاهدة العمليات الجراحية السابقة.

باستخدام خوارزميات معقدة، يمكن للذكاء الاصطناعي تحديد الأنماط ضمن الإجراءات الجراحية. تمكّن هذه القدرة الروبوت من تنبيه الجراح إلى أي مخالفات، مما يساعد في قدرته على اتخاذ القرارات.

ولجأت حكومة الإمارات العربية المتحدة إلى استخدام تقنية الذكاء الاصطناعي لحساب وتوقع عدد حالات الإصابة بوباء كوفيد-19، التي يمكن أن تنشأ.

وانطلاقا من هذه البيانات، لم تعد المستشفيات قادرة على تحضير عدد كافٍ من الموظفين والمرافق فحسب، بل تمكنت أيضًا من تحديد الجداول الزمنية لزيادة العدوى.

وأكد شريف بشارة أن استخدام الذكاء الاصطناعي يجعل الطاقم الطبي أكثر كفاءة، وهو ما يمنحهم مزيدًا من الوقت لرعاية المرضى.