عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مناظرة دون منتصر .. ما أهم ما جاء في المناظرة الأخيرة بين ترامب وبايدن؟

Access to the comments محادثة
euronews_icons_loading
مناظرة دون منتصر .. ما أهم ما جاء في المناظرة الأخيرة بين ترامب وبايدن؟
حقوق النشر  Jim Bourg/AP
حجم النص Aa Aa

بعد المناظرة الأولى الصاخبة التي دفعت المنظمين إلى إستخدام زر كتم الصوت هذه المرة، كان اللقاء الثاني والأخير يوم الخميس بين الرئيس دونالد ترامب والمنافس الديمقراطي جو بايدن مُغايرا تمامًا.

سواء كان ذلك بسبب هذا الزر أو بسبب الانتقادات الكثيرة، خاصة التي وُجّهت لترامب، فإن المُرشحين قاطعا بعضهما البعض بشكل أقل، حتى عندما اشتبكا بشأن قضايا تشمل فيروس كورونا والجريمة والاحتباس الحراري.

وبدا ترامب المتخلف عن خصمه في استطلاعات الرأي، راغبا بعكس صورة أكثر انضباطا بعد مناظرة أولى صاخبة وفوضوية، واتهم بايدن بالرغبة في "فرض عزل جديد" في البلاد بسبب جائحة كوفيد-19.

وتوقّع بايدن أن تواجه البلاد "شتاء قاتماً" بسبب الجائحة التي حصدت لغاية اليوم حياة أكثر من 222 ألف شخص في الولايات المتّحدة.

وأضاف السياسي المخضرم "ليس من عالم جادّ واحد في العالم يعتبر أنّه (كوفيد-19) سيختفي قريباً"، في وقت لا يكفّ فيه الملياردير الجمهوري عن القول إنّ الجائحة ستزول سريعاً.

وردّ ترامب الذي وصل إلى مكان المناظرة في ناشفيل في ولاية تينيسي من دون كمامة بعد ثلاثة أسابيع من إصابته بفيروس كورونا المستجدّ، "نحن نحاربه (الفيروس) بحزم شديد".

وأضاف "لدينا لقاح آتٍ، إنّه جاهز، سيتم الإعلان عنه في الأسابيع المقبلة"، قبل أن يتهرّب من تحديد الموعد الدقيق لجهوزية اللقاح المرتقب.

وعلى الرّغم من أنّ النقاش كان ساخناً بين الرجلين اللذين تبادلا الاتّهامات مراراً بشأن ملفّات عدّة، إلا أنّ هذه المناظرة الثانية بدت أكثر لياقة وأكثر هدوءا من مناظرتهما الأولى التي جرت في أواخر أيلول/سبتمبر في كليفلاند بولاية أوهايو وانتهت إلى فوضى عارمة ومشادّة كلامية مفتوحة بينهما.

وكان بايدن (77 عاما) اتهم خلالها ترامب (74 عاما) بأنه "مهرج" و"عنصري" وكذاب" ورد عليه الرئيس الخامس والأربعون للولايات المتحدة بقوله "لا تمت للذكاء بصلة".

وقال آرون كال، الأستاذ في جامعة ميشيغن والمتخصّص في المناظرات الرئاسية، لوكالة فرانس برس إنّ "المرشّحين استخلصا بوضوح الدروس من مناظرتهما الأولى".

وأضاف أنّ "بقاء الأمور على حالها بعد هذه المناظرة سيعتبر على الأرجح خبراً سارّاً لحملة بايدن، الذي يتمتّع بتقدّم مستقرّ في استطلاعات الرأي على المستوى الوطني وفي الولايات الرئيسية".

وبعدما اتهمه ترامب بالسعي إلى اعتماد سياسة "اليسار الراديكالي"، أشار بايدن إلى أنه فاز في الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي على مرشحين آخرين أكثر تجذرا في التيار اليساري منه.

وقال ساخرا "إنه تائه بعض الشيء ويظن أنه يواجه شخصا آخر. لكنه يواجه جو بايدن".

ولتجنب الفوضى والصخب اللذين رافقا المناظرة الأولى، قرر المنظمون هذه المرة قطع مايكروفون واحد من المرشحين خلال الدقيقتين الأوليين من تولي المرشح الآخر الكلام عن كل سؤال حول الجائحة والمسائل العنصرية والتغير المناخي فضلا عن السياسة الخارجية وغيرها.

وطلب ترامب من جو بادين توضيحات حول ادعاءات بالفساد بشأن نشاطات ابنه هانتر في الصين وأوكرانيا عندما كان المرشح الديموقراطي نائبا لباراك أوباما من 2009 إلى 2017.

وقال ترامب الذي كثف في الأيام الأخيرة من هجماته الشخصية على نزاهة خصمه "جو، أظن أنك تدين بشرح للشعب الأميركي" مضيفا "كنت نائبا للرئيس عندما حصل ذلك وما كان ينبغي أن يحصل".

ودعا ترامب إلى المناظرو توني بوبولينسكي وهو شريك سابق لهانتر بايدن يتهم نجل المرشح الديموقراطي باستخدام اسم عائلته لتحقيق "الملايين" في الخارج بموافقة والده.

وذكر دونالد ترامب بوبولينسكي قائلا إن روايته "تشكل إدانة" لبايدن. وأضاف لاحقا متوجها إلى المرشح الجمهوري "لا تحاول أن تقدم نفسك على أنك طفل بريء".

فردّ عليه بايدن "لم أتلقّ يوماً بنساً واحداً" من أيّ جهة أجنبية. وكان المرشح الديموقراطي تجنب حتى الآن الرد على اسئلة متعلقة بهذه المسألة. وأكد مرارا خلال المناظرة "هذا غير صحيح".

وشن هجوما مضادا على الرئيس الأميركي آخذا عليه عدم قبوله بنشر تصريحاته الضريبية وسأله "ماذا تخفي يا ترى؟"

بايدن يهاجم ترامب لمنحه "البلطجي" كيم شرعية

هاجم المرشح الديموقراطي للانتخابات الرئاسية الأميركية جو بايدن مساء الخميس منافسه الجمهوري الرئيس دونالد ترامب بسبب علاقة "الصداقة" التي بناها سيّد البيت الأبيض مع زعيم كوريا الشمالية "البلطجي" كيم جونغ-أون، مشبّهاً هذه الاستراتيجية الدبلوماسية بالتقرّب من الدكتاتور النازي أدولف هتلر.

وأتى هجوم بايدن خلال المناظرة التلفزيونية الثانية والأخيرة بينه وبين ترامب والتي جرت في مدينة ناشفيل بولاية تينيسي وذلك ردّاً على قول ترامب إنّ سياسته هذه أبعدت عن العالم خطر اندلاع "حرب نووية" بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية.

وقال نائب الرئيس السابق "ماذا الذي فعله (ترامب)؟ لقد منح كوريا الشمالية شرعية"، مضيفاً أنّ ترامب تحدّث عن الدكتاتور الكوري الشمالي "كما لو أنّه صديقه الصدوق، في حين أنّه بلطجي".

وأشاد ترامب خلال المناظرة بما حقّقه على صعيد الملف الكوري الشمالي، مذكّراً بأنّ كيم "لم يرغب" بلقاء الرئيس السابق باراك أوباما ولا ببايدن الذي كان نائباً للرئيس في حينه، ومتّهماً الرجلين بأنّهما أورثاه "فوضى عارمة".

وشدّد الرئيس الساعي للفوز بولاية ثانية في انتخابات الثالث من تشرين الثاني/نوفبمر على أنّ الوضع مع كوريا الشمالية تحسّن في عهده، وقال "نحن لسنا في حالة حرب. لدينا علاقة جيّدة جداً".

وردّ بايدن قائلاً "إنّه مثل القول إنّنا كنّا على علاقة جيّدة مع هتلر قبل غزوه أوروبا".

وأضاف أنّ "السبب في عدم رغبته (كيم جونغ-أون) في الاجتماع مع الرئيس أوباما هو أنه (أوباما) كان يقول له إن علينا أن نتحدّث عن نزع الأسلحة النووية. لن نضفي عليك شرعية".

بايدن يتّهم ترامب بانتهاج سياسة "إجرامية" بحق أطفال المهاجرين

اتّهم المرشّح الديموقراطي إلى البيت الأبيض جو بايدن منافسه الجمهوري الرئيس دونالد ترامب خلال مناظرتهما التلفزيونية الثانية والأخيرة في ناشفيل بولاية تينيسي مساء الخميس بانتهاج سياسة "إجرامية" بحق أطفال المهاجرين الذين فُصلوا عن ذويهم عند وصولهم إلى الحدود الأميركية.

وكانت منظمة حقوقية ووثائق قضائية كشفت أنّ السلطات الأميركية فشلت في تحديد أماكن ذوي 545 طفلاً مهاجراً فصلوا عن عائلاتهم على الحدود الأميركية بموجب سياسات الهجرة المتشدّدة التي بدأت إدارة ترامب بتطبيقها في أيار/مايو 2018.

وقال بايدن مخاطباً ترامب قبل 12 يوماً من الانتخابات "هؤلاء الأطفال هم لوحدهم، ليس لديهم أي مكان يذهبون إليه (...) هذا إجرامي".

ترامب يطالب بايدن "بتوضيح" موقفه بشأن مزاعم فساد مالي

انطلاق المناظرة الثانية والأخيرة بين ترامب وبايدن قبل 12 يوماً من الانتخابات الرئاسية

انطلقت في مدينة ناشفيل بولاية تينيسي الأميركية مساء الخميس المناظرة التلفزيونية الثانية والأخيرة بين الرئيس الجمهوري دونالد ترامب ومنافسه الديموقراطي جو بايدن وذلك قبل 12 يوماً من الانتخابات الرئاسية.

وتبادل المرشّحان لدى وصولهما إلى المنصّة التحية لكنّهما لم يقتربا من بعضهما البعض بسبب القيود المفروضة لمكافحة كوفيد-19.

وتجري هذه المواجهة بين الرجلين بعد مناظرة أولى جرت في أواخر أيلول/سبتمبر في كليفلاند بولاية أوهايو وانتهت إلى فوضى عارمة ومشادة كلامية مفتوحة بينهما.

وكان مقرّراً أن تكون هذه المناظرة الثالثة بينهما لكن ترامب رفض المشاركة في المناظرة الثانية التي كان موعدها في 15 الجاري لأن المنظمين أرادوها مناظرة افتراضية بسبب إصابة ترامب في حينه بالفيروس.

بايدن: "لم أتلقّ يوماً بنساً واحداً" من أي جهة أجنبية

أكّد المرشّح الديموقراطي إلى البيت الأبيض جو بايدن مساء الخميس خلال مناظرته الثانية والأخيرة مع منافسه الجمهوري الرئيس دونالد ترامب أنّه لم يتلقّ يوماً "بنساً واحداً" من أيّ جهة أجنبية.

وأتى تصريح بايدن ردّاً على إثارة ترامب خلال المناظرة مزاعم فساد مالي قال الرئيس الجمهوري إنّها تحوم حول نائب الرئيس الديموقراطي السابق.

وقال ترامب لبايدن "أعتقد أنك تدين بشرح للشعب الأميركي"، فردّ المرشح الديموقراطي قائلاً "لم أتلقّ يوماً بنساً واحداً" من أيّ جهة أجنبية.

بايدن: "إذا انتُخبت" فإنّ روسيا والصين وإيران "ستدفع ثمن" تدخّلها في الانتخابات

تعهّد المرشّح الديموقراطي إلى البيت الأبيض جو بايدن مساء الخميس أن تدفع كلّ من روسيا والصين وإيران ثمن تدخّلها في الانتخابات الرئاسية الأميركية إذا ما فاز بمفاتيح البيت الأبيض في الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر.

وقال بايدن خلال المناظرة التلفزيونية الثانية والأخيرة بينه وبين منافسه الجمهوري الرئيس دونالد ترامب في مدينة ناشفيل بولاية تينيسي قبل 12 يوماً من الانتخابات إنّ هذه الدول الثلاث "ستدفع الثمن إذا ما انتُخبت. إنّها تتدخّل بالسيادة الأميركية".

viber