عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

عالم من أصل رواندي ينجح في ترك بصمته في عالم الحمض النووي.. تعرف عليه

euronews_icons_loading
عالم من أصل رواندي ينجح في ترك بصمته في عالم الحمض النووي.. تعرف عليه
حقوق النشر  euronews
حجم النص Aa Aa

للحديث عن الشعب الأنغولي والمشاريع المؤثرة على المسرح الدولي، إليكم حلقة جديدة من برنامج "غلوبال أنغولا".

في هذه الحلقة، نحن في إيرلندا الشمالية لمقابلة عالم من أصل رواندي ترك بصمته في مجال الأبحاث حول الحمض النووي.

ولد الدكتور ماتيوس ويبا دا سيلفا في أنغولا عام 1965، عمره 55 عاما، متزوج ولديه طفلان، من بينهم ريهان، الشاب ذو الـ 17 ربيعا، يعيش ويعمل على بعد نحو ساعة من العاصمة بلفاست.

تقع على بعد آلاف الكيلومترات من لواندا، هناك بدأ كل شيء بشهادة في الكيمياء. ويذكر ماتيوس هذه الفترة بكل فخر.

"كانت لدينا مكتبة جيدة، قضيت معظم وقتي فيها وكان ثمة العديد من الفرص للقيام بتجارب عملية. كانت الدورة في أنغولا خلال هذه الفترة رائعة من حيث المهارات والخبرة.

وانتهزت أي فرصة أمامي لأتعلم".
ماتيوس ويبا دا سيلفا
عالم من رواندا
يورونيوز
من برنامج غلوبال أنغولايورونيوز

منذ صغره، أراد ماتيوس أن يصبح عالمًا. وقبل مجيئه إلى إيرلندا الشمالية، حصل على شهادة الدكتوراه في إنجلترا، عمل بعدها في أمريكا والسويد. نجله ريهان يحب العلم أيضا، لكن بشكل مختلف.

أنا متأكد أنني أريد العمل في مجال هندسة الكمبيوتر، أعتقد أنه متعدد الإمكانات والوظائف، وهذا ما يثير اهتمامي.
ريهان

العالِم الحائز على عدة جوائز يعمل الآن في جامعة أولستر، ويقود دراسات في تكوين الحمض النووي، المكونات الأساسية الحياة.

يقول ماتيوس إن هذه الجامعة، تأوي أحد المختبرات التي يقوم فيها بأبحاث الحمض النووي.

ويشير إلى أن "الحمض النووي هو مستودع المعلومات البيولوجية. لذا، لإعادة إنتاجنا، لإعادة إنتاج علم الأحياء، علينا تخزين هذه المعلومات"، ويضيف أن "الحمض النووي يقوم بهذا الأمر، من خلال تجميع الأجزاء الأساسية التي تتجمع تلقائيا، وأن نفهم ماهية هذا الأمر والطريقة التي يتم من خلالها، هو أمر جد مهم لمعرفة كيفية عمل الأنظمة الحية، وكيفية ظهور الأمراض وطرق مواجهتها أيضا".

يسعى ماتيوس إلى إنشاء أجهزة مكونة من مواد الحمض النووي التي يمكن أن تنتقل إلى البشر وتلتقط المعلومات من الخارج.

إنها تسمى تقنية النانو للحمض النووي وهي محط اهتمام كبير في عالم العلوم اليوم.

ثمة خطط طموحة منها مثلا تلك الهادفة لنقل المعلومات إلى الدماغ مباشرة عبر نظام الواي فاي. هي لا تزال ضربا من الخيال العلمي لكن في مختبري مثلا نعمل على إعادة تنظيم الحمض النووي بطريقة تضمن إدخاله إلى الخلايا ليقوم بعدها بإنتاج بروتينات هامة وعلاجات داخل الخلية أيضا كالأنسولين مثلا ومواد من هذا القبيل.
ماتيوس ويبا دا سيلفا
يورونيوز
من برنامج غلوبال أنغولايورونيوز

أشرف ماتيوس على عملية تركيب هذه الآلة الضخمة في الجامعة.

يقوم المغناطيس العملاق والأمواج الراديوية بتحليل عينات الحمض النووي، وكشف الأجزاء الأساسية الخاصة بها، كيف تتحرك وتعمل.

وتابع ماتيوس في حديثة لـ "يورونيوز": "عملنا في مجالات مختلفة خاصة بتقنيات نانو الدن آي، للتعرف قليلا على كيفية هيكلة الأشياء باستخدام الحمض النووي، واستخدام هذه الخبرة والمعرفة لتطبيقها على العديد من الأشياء التي تواجهنا في عصرنا. وكأنه عالم غير متناه من الاحتمالات التي تحدث اليوم ويتعرف الناس عليها".

حل الألغاز العلمية للحياة كان الدافع الأساسي لدى هذا العالم الأنغولي، وهو يتطلع دائما لمعرفة المزيد.

وأردف "أشعر وكأنني في منتصف ما أراه مشواري المهني. هناك أشياء كثيرة أريد الغوص فيها. وأي مكان يتيح لي فرصا أخرى سأكون مستعدا للانتقال إليه".