عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وزير الخارجية الفرنسي يدعو مواطنيه عبر العالم إلى أخذ الحيطة والحذر

Access to the comments محادثة
وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان
وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

دعا وزير الخارجية الفرنسي جان-إيف لودريان مواطني بلاده الذين يعيشون في الخارج إلى توخي الحذر غداة اعتداء نيس مشيرا إلى وجود تهديد للمصالح الفرنسية "في كل مكان". وقال لودريان بعد اجتماع لمجلس الدفاع "وجهت رسالة تحذير من احتمال وقوع اعتداءات، إلى كل رعايانا في الخارج أينما كانوا، لأن التهديد في كل مكان".

وأضاف لودريان "ننتقل سريعا من الكراهية الافتراضية إلى العنف الفعلي وقررنا أن نتخذ جميع الإجراءات لضمان أمن مصالحنا ورعايانا"، موضحا أن التعليمات أعطيت للسفراء "لتعزيز الإجراءات الأمنية" حول الممثليات الفرنسية في العالم من سفارات وقنصليات فضلا عن المدارس.

وبعد أسابيع قليلة على قتل المدرس صامويل باتي بقطع الرأس، بعدما عرض على تلاميذه رسوما كاريكاتورية تظهر النبي محمد في إطار حصة حول حرية التعبير، دعا وزير الخارجية الفرنسي إلى الحذر الشديد في محيط المدارس.

وأوضح لودريان "اتخذنا قرارا بعدم فتح المؤسسات التربوية إلا من بعد اتخاذ الإجراءات الضرورية والاهتمام بأولياء الأمور والمدرسين والتلاميذ"، وأشار إلى أن هذه التدابير تتخذ "بالتعاون مع السلطات المحلية التي تساعدنا عموما".

وكثرت منذ نهاية الأسبوع الماضي التظاهرات المناهضة لفرنسا والدعوات إلى مقاطعة السلع الفرنسية في العالم الإسلامي تنديدا بدعم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لحرية نشر الرسوم الكاريكاتورية.

كما شهدت مؤخرا مدينة نيس جنوب فرنسا هجوما بالسلاح الأبيض نفذه شاب على كنيسة "نوتردام، وهو الهجوم الذي أسفر عن مقتل سيدتين، إحداهما في الستين من العمر والأخرى أربعينية وتحمل الجنسية البرازيلية وقندلفت الكنيسة المقدسة الذي يبلغ من العمر 55 عاما. وجاء هجوم نيس ليطغى على الجدل الدائر في البرلمان حول إعادة فرض الحجر، الذي قررته الحكومة من أجل مكافحة فيروس كورونا المستجد.