عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

اعتداء نيس الفرنسية : الشرطة تعتقل شخصا يشتبه بأنه على علاقة بمنفذ الهجوم (مصدر قضائي)

Access to the comments محادثة
 اعتداء على كنيسة بمدينة نيس الفرنسية
اعتداء على كنيسة بمدينة نيس الفرنسية   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

أعلن مصدر قضائي فرنسي الجمعة، أن رجلا في السابعة والأربعين من العمر يشتبه بأنه على صلة بمنفذ اعتداء نيس حيث قتل ثلاثة أشخاص في كنيسة، أوقف قيد التحقيق.

والمهاجم الذي أُصيب بطلقات الشرطة ونُقل إلى المستشفى، هو مهاجر تونسي يدعى إبراهيم عويساوي، وفق مصادر فرنسية مطلعة على التحقيقات، ويبلغ 21 عاماً.

ووصل إلى فرنسا في 9 تشرين الأول/أكتوبر آتياً من لامبيدوسا في إيطاليا حيث كانت السلطات المحلية ألزمته بحجر صحي قبل أن يرغم على مغادرة الأراضي الإيطالية وهو لم يتقدّم بطلب لجوء في فرنسا.

وقال المصدر القضائي، إنه يشتبه بأن الرجل المحتجز كان على اتصال به في اليوم السابق للأحداث، مؤكدا بذلك معلومات نشرتها صحيفة "نيس-ماتان" اليومية.

لكن المصدر المطلع على الملف دعا إلى توخي الحذر من طبيعة المبادلات بينهما.

وبحسب مصدر ثان مطلع أيضا على القضية، فقد تم اعتقال الرجل عند الساعة 21.50.

وقال ماكرون الذي توجّه إلى نيس بُعيد الاعتداء الذي وقع في كنيسة نوتردام، "فرنسا هي التي تتعرّض لهجوم. في الوقت نفسه، تعرّض موقع قنصلي فرنسي لهجوم في جدّة" بالسعوديّة.

وندّد المجلس الفرنسي للديانة الإسلاميّة الذي يمثّل مسلمي فرنسابالاعتداء، داعياً المسلمين في البلاد إلى إلغاء كلّ الاحتفالات المقرّرة لمناسبة عيد المولد النبوي "كعلامة حداد وتضامن".

والضحايا هم امرأة مسنّة حاول المهاجم أن يقطع رأسها وربة عائلة في الأربعينات من عمرها إضافة إلى قندلفت الكنيسة (رتبة كنسية) البالغ 45 عاماً.

وفي الكنيسة، وجد المحققون سلاح الجريمة وهو سكين يبلغ نصله 17 سنتيمترا، وفق المدّعي الفرنسي العام لمكافحة الإرهاب جان-فرانسوا ريكارد.

كما عثر على حقيبة أمتعة شخصية ومصحف وهاتفين وسكاكين غير مستخدمين.