عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وزير الخارجية الألماني يدعو حكومة الوفاق الوطني الليبية إلى التريث وتأجيل استقالته

Access to the comments محادثة
وزير الخارجية الألماني
وزير الخارجية الألماني   -   حقوق النشر  Yves Herman/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved
حجم النص Aa Aa

دعا وزير الخارجية الألماني هايكو ماس رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها من الأمم المتحدة فايز السراج إلى تأجيل استقالته من أجل ضمان "استمرار" المحادثات السياسية التي بدأت بعد اتفاق وقف إطلاق النار.

ويخطط السراج للتنحي في الـ 31 تشرين الأول/ أكتوبر بناء على الاتفاق التاريخي الرامي لإنهاء سنوات من النزاع مع سلطة موازية يهيمن عليها المشير خليفة حفتر.

وفي بيان أعقب اتصالا هاتفيا مع السراج، رحّب ماس بالتوقيع الأسبوع الماضي على اتفاق دائم لوقف إطلاق النار وإطلاق الحوار السياسي، الذي رأى فيه "فرصة حقيقية" لتحقيق السلام في البلاد. وقال ماس: "لكن في ضوء انطلاق المحادثات السياسية، نرغب بأن يؤجل السيد السراج استقالته ويبقى في منصبه طوال فترة عقد الحوار"، مضيفا أن المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل تؤيد دعوته: "من وجهة نظرنا، سيكون ذلك مهما من أجل ضمان الاستمرارية المؤسساتية والتنفيذية" في "الأسابيع الحاسمة" المقبلة.

وأطلق الطرفان المتصارعان محادثات عبر تقنية الفيديو لكن من المتنتظر أن يجريا مفاوضات وجها لوجه في تونس في التاسع من تشرين الثاني/ نوفمبر، بهدف إجراء انتخابات وطنية.

وأفادت حكومة الوفاق الوطني الليبية في بيان أن السراج تلقى دعوات عديدة للبقاء في منصبه لفترة أطول لتجنّب أي "فراغ سياسي" بما في ذلك من قبل "قيادات دول صديقة" ومسؤولين في الأمم المتحدة ومؤسسات للمجتمع المدني.

وأضاف "في هذا الجانب أوضح السيد الرئيس السراج وجهة نظره بأن خروج جميع الوجوه الحالية من المشهد سيساعد في إيجاد مخرج للأزمة".

وانزلقت ليبيا في حرب أهلية منذ الإطاحة بنظام معمر القذافي عام 2011، لتدار بعد ذلك من قبل سلطتين موازيتين، حكومة الوفاق الوطني في طرابلس المدعومة من تركيا وقطر من جهة، وقوات حفتر في الشرق المدعومة من الإمارات ومصر وروسيا.