عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ما الذي يعنيه فوز بايدن بالنسبة لأوروبا ولترامب؟

Access to the comments محادثة
صورة للرئيس المنتخب جو بايدن ونائبته كامالا هاريس يرفعها مؤيجون للديمقراطيين في واشنطن. 2020/11/07
صورة للرئيس المنتخب جو بايدن ونائبته كامالا هاريس يرفعها مؤيجون للديمقراطيين في واشنطن. 2020/11/07   -   حقوق النشر  ألكس براندن/أ ب
حجم النص Aa Aa

الديمقراطي جو بايدن الآن هو الرئيس الأمريكي 46 المنتخب، بعد أيام من صدور نتائج من ولايات شكلت أرض المعركة الانتخابية في السباق نحو البيت الأبيض، فكانت ولاية بنسلفانيا هي التي دفعته لأن يتجاوز علامة 270 صوتا للمندوبين الكبار ويضمن الفوز على الجمهوري دونالد ترامب. والآن بعد أن خرج بايدن منتصرا، ما الذي يعنيه ذلك لأوروبا ولمنافسه ترامب؟ وكيف سيؤثر بايدن كرئيس في أوروبا؟

تأكيد التحالفات القديمة على مستوى الدفاع

سيكون بايدن على رأس أكبر قوة عسكرية في العالم، فما الذي سيفعله؟ من المرجح أن تردد إدارة بايدن المقبلة الدعوات الرامية إلى تقاسم الأعباء مع دول أخرى، وهو ما دعت له أحزاب على مدى عقود.

وتتوقع الباحثة في جامعة جورج تاون ريبيكا ليسنر إعادة تأكيد للتحالفات التقليدية، مع محاولة تحديثها بشكل يبعدها عن وجه الشبه مع ما تترتب عليه الحرب الباردة، وذلك من أجل مجابهة التحديات الأمنية للقرن 21، والتي لن يكون العديد منها ذو طبيعة عسكرية بشكل صريح، وفق ما صرحت به ريبيكا ليورونيوز.

وكان بايدن تحدث عن عقد قمة للديمقراطيات خلال عامه الأول على رأس الإدارة الامريكية، بحسب ما جاء في مقال للشؤون الخارجية بداية العام الحالي، وهو ما يلمح إلى اتخاذه مقاربة أقل استقلالية من ترامب، معطيا الأولوية إلى الحلفاء والشركاء الديمقراطيين، الذين كانوا لوقت طويل في قلب السياسة الخارجية الأمريكية.

العودة إلى اتفاق باريس للمناخ

لقد أطلق الديمقراطيون حملتهم بشأن أفكار سياسية محددة، بما فيها تلك التي من شأنها أن تعالج أزمة المناخ، وقد تعهد بايدن بأن تنضم بلاده من جديد إلى اتفاق باريس للمناخ في أسرع وقت ممكن.

إلى ذلك من المرجح أن يعيد بايدن العمل بوضع سياسات تتعلق بالحماية، مثلما كان معمولا به مع الرئيس الأسبق باراك أوباما. ولأجل ذلك تعهد بايدن بإنفاق تريليوني دولار لمعالجة الأزمة، بما يتيح للولايات المتحدة أن تتخلص من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون إلى مستوى الصفر بحلول سنة 2050.

لن تكون هناك نهاية للحروب التجارية

قال الخبير في التجارة الأمريكية إدوارد ألدان في مجلس العلاقات الخارجية ليورونيوز، إنه في وقت يتوقع حدوث تغييرات في مجال التجارة بين الولايات المتحدة والإتحاد الأوروبي، في حال فوز بايدن (وقد فاز فعلا)، فإنه لن نرى نهاية للحروب التجارية.

وأضاف الخبير بأن عديد المسائل ستظل صعبة للغاية مع بايدن مثل الضرائب الرقمية، لأن الديمقراطيين مدينون للشركات الرقمية العملاقة لوادي السيلكون، مثل غوغل وفيسبوك، أكثر من الجمهوريين.

وأضاف ألدان أن النزاع بين بويينغ وأرباص لن يختفي، إذ أن بايدن وعد بسياسة شراء أمريكية هي الأكثر عدوانية مقارنة بأي رئيس.

هل سينسحب ترامب بهدوء؟

قالت حملة ترامب إنها ستسعى إلى إعادة فرز الأصوات في ويسكنسون، ورفعت دعاوى قضائية في ولايات بنسلفانيا ومشيغن وجورجيا. لكن قضاة رفضوا الدعاوى في جورجيا ومشيغن، وألمح مساعد سابق لترامب أن المرشح الجمهوري سيخوض غمار الانتخابات الرئاسية المقبلة في 2024 إذا خسر الانتخابات الحالية.

وبحسب محامي بايدن بوب باور فإن الدعاوى لم يكن لها أساس قانوني، قائلا إن هدفها الوحيد كان إرسال مضامين كاذبة تتعلق بالعملية الانتخابية.

لقد كانت استراتيجية حملة ترامب القانونية غير مسبوقة لأنها اعترضت على الأصوات التي وردت بعد يوم من الانتخابات، بحسب ما صرح به ليورونيوز أستاذ القانون الدستوري في جامعة ولياميت نورمان وليامز، الذي بين أن الأصوات تعتبر قانونية، لأن الختم البريدي على الرسائل يظهر أن التصويت تم قبل يوم الانتخاب أو خلاله.

ماذا بعد؟

خلال الفترة الفاصلة بين الانتخابات وتنصيب رئيس أمريكي جديد، تتولى الإدارة الأمريكية المنتهية ولايتها بإحاطة من سيخلفها بالأمن القومي المهم وما يتعلق بالشئون الخارجية ومسائل أخرى.

ويتوقع أن يكون يوم التنصيب في 20 من كانون الثاني/يناير المقبل 2021، عندما يؤدي الرئيس المنتخب ونائبه اليمين الدستورية. وقد اختار بايدن ، عضوة مجلس الشيوخ عن ولاية كاليفورنيا كامالا هاريس في منصب نائب رئيس. وبحسب وسائل إعلام أمريكية فإن إدارة ترامب تعمل مع فريق بايدين، لتحضير تسليم السلطة.