عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أول لقاح للإنفلونزا مشتق من نباتات التبغ يُحطم التجارب السريرية

Access to the comments محادثة
نباتات التبغ
نباتات التبغ   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

تم اختبار لقاح نباتي جديد للإنفلونزا في تجربتين سريريتين واسعتي النطاق. وقد احتوى اللقاح على جزيئات فيروسية تشبه سلالات الأنفلونزا المنتشرة، المستخرجة من نبات التبغ الأسترالي الأصلي الذي تم تعديله وراثياً لإنتاج البروتينات الفيروسية.

شملت التجربتان مجتمعتان ما يقرب من 23000 شخص، وتشير النتائج إلى أن اللقاح المشتق من النبات ليس آمنًا فحسب، بل يمكن مقارنته بلقاحات الإنفلونزا التي يتم تسويقها حاليا. وكتب فريق البحث: "وفقًا لمعرفتنا، تعد هذه الدراسات وبرنامج التطوير السريري الذي سبقها أكبر دليل حتى الآن على إمكانية إنشاء منصة نباتية لإنتاج لقاح بشري يمكن أن يكون آمنًا ومُحفِّزًا للمناعة وفعاليًا".

في كل عام، يجب إعادة صياغة اللقاحات التي تحمينا من الإنفلونزا للموسم المقبل، وهي مهمة ضخمة.

فيروس الإنفلونزا من الفيروسات التي تتغير، إذ يغير باستمرار جزيئات البروتين التي يعرضها على سطحه الخارجي، وهذا ما دفع الباحثين للبحث عن طرق لتحسين تكنولوجيا اللقاح الحالية لدينا.

تُصنع معظم لقاحات الإنفلونزا حاليًا باستخدام جزيئات فيروسية تُزرع وتحصد من بيض الدجاج أو الخلايا المزروعة في المختبر، الأمر الذي يستغرق شهورًا ويعمل العلماء على تحديد سلالات الإنفلونزا والبروتينات السطحية التي يحتاجون إلى استهدافها.

يمكن أن تكون النباتات، التي يمكن هندستها لإنتاج بروتينات مختارة وزراعتها على نطاق واسع، بديلاً، مما يساعد على تعزيز قدرتنا على إنتاج لقاحات الأنفلونزا الموسمية.

قد تساعد هذه التقنية أيضًا في التغلب على المضاعفات التي تتم مواجهتها في طريقة تصنيع لقاحات الأنفلونزا الحالية والتي تجعل اللقاحات في بعض الأحيان أقل فعالية.

في هذا النظام، استخدم الباحثون نباتا أستراليا "قريبًا" لنبات التبغ "نيكوتينا بنثامينا"، لإنتاج الغلاف الخارجي فقط لفيروسات الإنفلونزا. ثم يتم استخراج هذه الجزيئات الشبيهة بالفيروسات وتنقيتها في ظل ظروف صارمة لصنع لقاح الإنفلونزا.

اختبر الباحثون لقاحهم المشتق من النباتات في تجربتين سريريتين بتمويل من شركة التكنولوجيا الحيوية الكندية التي طورت هذه التقنية، ولم يتم الإبلاغ عن مخاوف كبيرة تتعلق بالسلامة.

عادة ما تكون تجارب المرحلة الثالثة التي تختبر السلامة والفعالية مثل هذه واحدة من آخر العقبات التي يجب إزالة اللقاحات قبل الموافقة عليها للاستخدام على نطاق واسع. لكن ضع في اعتبارك أنه حتى إذا تمت الموافقة على لقاح الإنفلونزا على أنه آمن وفعال، فإن أي مصنع يحتاج إلى أن يكون قادرًا على إنتاج ملايين الجرعات كل عام، مما قد يمثل تحديًا للمصانع المنتجة للقاحات.

تضمنت التجربة الأولى أكثر من 10100 من البالغين من آسيا وأوروبا وأمريكا الشمالية، تتراوح أعمارهم بين 18 و 64 عامًا، وقد صُممت لإظهار أن اللقاح يمكن أن يمنع 70 في المائة من الأشخاص في التجربة من الإصابة بأمراض تشبه الإنفلونزا أو غيرها من أمراض الجهاز التنفسي خلال موسم الإنفلونزا.

على الرغم من عدم الوصول إلى هذا المعيار المرتفع في التجربة، إلا أن اللقاح قد حمى حوالي ثلث الأشخاص من سلالات الإنفلونزا المنتشرة في شتاء 2017-2018 في نصف الكرة الشمالي والتي كانت مطابقة للجزيئات الفيروسية في هذا اللقاح.

قد تبدو النتيجة هزيلة، لكن فعالية لقاحات الإنفلونزا التجارية غالبًا ما تختلف من سنة إلى أخرى اعتمادًا على مدى توافق اللقاح مع سلالات الإنفلونزا المختلفة المنتشرة في ذلك الشتاء.

خلص الباحثون، استنادًا إلى البيانات التي تم جمعها خلال 2017-2018، إلى أن لقاحهم المشتق من النباتات يوفر مستوى "مماثلًا إلى حد كبير" من الحماية مثل اللقاحات التجارية المستخدمة في موسم الأنفلونزا الطويل، وهي نتيجة عادلة.

جندت الدراسة الثانية 12700 شخص آخر تبلغ أعمارهم 65 عامًا وأكثر. هذا مهم جدًا لأن المناعة لدى كبار السن تتراجع مع تقدم العمر، مما يجعلهم أكثر عرضة للإصابة بالعدوى. وقال الباحثون: "مثل لقاحات الأنفلونزا الأخرى، تتضاءل استجابات الأجسام المضادة للقاح المشتق من النبات مع تقدم العمر".

لقد أدى اللقاح المشتق من النبات إلى تحفيز استجابة أقل للأجسام المضادة لدى كبار السن، وهي نتيجة متوقعة إلى حد ما، لكنه نشط زيادة كبيرة في الخلايا المناعية الجاهزة للاستجابة للعدوى الشبيهة بالإنفلونزا.

بشكل واعد، كانت الحماية التي منحها اللقاح للأشخاص من الأمراض الشبيهة بالإنفلونزا في موسم الأنفلونزا 2018-2019 لا تزال على قدم المساواة مع لقاح الإنفلونزا المتاح تجاريًا والذي تم استخدامه في ذلك الموسم. وفي تعليق حول أحدث نتائج التجارب أكد جون تريغونينغ، باحث الأمراض المعدية في إمبريال كوليدج لندن، "لقد نما مجال اللقاحات المشتقة من النباتات كثيرًا في الـ 28 عامًا الماضية منذ أن ظهر لأول مرة في العام 1992. يمكن التعبير عن البروتينات الفيروسية في النباتات".

وأضاف تريغونينغ: "هذه هي أول مرة يتم فيها اختبار لقاح نباتي في تجربة سريرية بشرية"، مضيفا: "إنها علامة فارقة لهذه التكنولوجيا وتزرع بذور لقاحات وعلاجات نباتية أخرى".

إذا سارت الأمور على ما يرام، فقد يمنحنا هذا البحث يومًا ما طريقة أخرى لتصنيع لقاحات الأنفلونزا الموسمية التي يمكن أيضًا توسيع نطاقها في حالة حدوث جائحة أخرى لإنفلونزا.

وفي ورقتهم البحثية، زعم الباحثون أن نظامهم النباتي يمكن أن ينتج الجرعات الأولى من لقاح الأنفلونزا المصمم حديثًا في غضون شهرين من تحديد سلالة الأنفلونزا الناشئة. ولكن ربما لا تزال الطريق طويلة أمام الموافقات التنظيمية لإنتاج هذا اللقاح.