عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

كيف تميز بين أعراض الأنفلونزا الاعتيادية وفيروس كورونا؟

محادثة
Big Sneeze
Big Sneeze   -   حقوق النشر  Roberto Pfeil/AP2005
حجم النص Aa Aa

تشترك الأنفلونزا وفيروس كورونا في أعراض معينة، ويكمن الاختلاف في شدة هذه الأعراض وكيفية ظهورها.

لا يزال الأطباء يعملون على تحديد أعراض الإصابة بفيروس كورونا، لمعرفة من يحتاج إلى الاختبارات، ويقول رئيس الأكاديمية الأمريكية لأطباء الأسرة، الدكتور غاري لوروي: "هناك ثلاثة فيروسات رئيسية مختلفة منتشرة في نفس الوقت" تسبب أعراضًا متشابهة إلى حد ما.

تبدو مقارنة فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) بالإنفلونزا مريحة للبعض، لأن الإنفلونزا مألوفة. علما بأن الأخيرة تقتل من 290 ألف إلى 650 ألف شخص في العالم سنويا، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

ويعتبر خبراء الصحة العامة، العدد الكبير من وفيات الإنفلونزا، سببا وجيها لاتخاذ خطوات استثنائية، في محاولة لمنع انتشار فيروس كورونا الجديد على نطاق واسع.

ما مدى خطورة الفيروسات؟

تقتل الإنفلونزا حوالي 0.1٪ من المصابين، وتشكل هذه النسبة مئات الآلاف كل عام لأنه يصيب الملايين.

يعاني معظم الأشخاص المصابين بفيروس كورونا من أعراض خفيفة أو معتدلة ويتعافون بعد حوالي أسبوعين، ولا يزال الأطباء يحاولون فهم مدى خطورة فيروس كورونا ولكن اكتظاظ المستشفيات بالحالات الأصعب أو الأكثر شدة والتي تم اكتشافها في المرحلة الأولى من تفشي المرض، ولم يتم اختبار أو دراسة الأشخاص الذين يعانون من أعراض خفيفة.

تقدر تقارير مختلفة معدل الوفيات من 1٪ إلى 4٪ من الحالات التي تم تشخيصها حتى الآن وذلك بحسب الموقع الجغرافي.

ويقول دكتور لوروي " تبدأ نزلة البرد بالتهاب أو حكة في الحلق وسعال وسيلان في الأنف وانسداد الأنف وحمى تكون خفيفة عادة. أعراض فيروس كوفيد-19 أكثر حدة ويمكن أن تشمل حمى عالية وإرهاق شديد، آلام في العضلات أو الجسم، وسعال جاف وقشعريرة.

يمكن أن تشمل أعراض الإنفلونزا سيلان أو انسداد الأنف والصداع وربما القيء أو الإسهال، على الرغم من أن النوعين الأخيرين أكثر شيوعًا في الأطفال من البالغين، حسبما تقول المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

تظهر أعراض فيروس كوفيد-19 بشكل بطيء، وتشمل الحمى، السعال الجاف وضيق التنفس بشكل واضح، ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية، وقد تعاني بعض الحالات من الالتهاب الرئوي.

يجدر بالذكر أن المرض مقلق بشكل خاص، لكبار السن وذوي المشاكل الطبية الأخرى مثل: ارتفاع ضغط الدم، السمنة، السكري أو أمراض القلب.