عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بوتين يهاتف الرئيس الأذري من أجل كنائس وأديرة ناغورني قره باغ

Access to the comments محادثة
إحدى كنائس الإقليم
إحدى كنائس الإقليم   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

طالب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أذربيجان بضرورة حماية الكنائس والأديرة المسيحية في المناطق التي ظفرت بها باكو في إقليم ناغورني قره باغ المتنازع عليه مع أرمينيا.

وقالت وكالة تاس الروسية إن بوتين عقد اتصالاً هاتفياً مع الرئيس الأذري إلهام علييف ونظيره الأرميني نيكول باتشينيان لمناقشة تنفيذ الاتفاق الثلاثي لوقف إطلاق النار في الإقليم.

وأضافت الوكالة: "في حديث مع إلها علييف على وجه الخصوص، لفت فلاديمير بوتين الانتباه إلى حقيقة أن الكنائس والأديرة المسيحية تقع في المناطق التي أعيدت إلى جمهورية أذربيجان وفقاً للإعلان الثلاثي".

وأضافت: "وفي هذا الصدد، شدد على أهمية ضمان السلامة والحياة الطبيعية في هذه الأضرحة".

وطبقاً للوكالة، أظهر علييف تفهماً لهذا الشأن وقال إن الجانب الأذري" سيسير في هذا الاتجاه" الذي أشار إليه بوتين.

وأعرب الرؤساء الثلاثة عن رضاهم باحترام اتفاق وقف إطلاق النار بحسب وصف الوكالة الروسية.

وينص اتفاق السلام على نشر نحو ألفي جندي روسي قريباً في جميع أنحاء ناغورني قره باغ، في محيط الخطوط الأمامية السابقة لمدينتي مارتاكيرت (شمال) ومارتوني.

وبرعاية روسية، وقعت أرمينيا وأذربيجان مطلع الأسبوع الحالي اتفاقاً ينهي آخر فصل من فصول هذا النزاع المديد. ويكرس الاتفاق المكاسب التي حققتها القوات الأذربيجانية على الأرض وينص على التخلي عن مناطق إضافية لصالح باكو.

والجمعة، دخلت قوات حفظ السلام الروسية ستيباناكرت، عاصمة ناغورني قره باغ، وسيطرت على مشارفها وتولت حراسة الطريق المؤدي إلى خط التماس القريب بين القوات الأرمنية والأذرية. وسيتم تعبئة نحو ألفي جندي من موسكو مجهزين بمدرعات وعربات خاصة.

دخل اتفاق وقف المعارك كليا التي اندلعت في 27 أيلول/سبتمبر، حيز التنفيذ الإثنين في الساعة 21,00 ت غ.

viber