عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

زيارة بومبيو لمستوطنات الضفة الغربية صياغة جديدة للسياسة الأمريكية تجاه إسرائيل

Access to the comments محادثة
وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو
وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو   -   حقوق النشر  Patrick Semansky/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved.
حجم النص Aa Aa

عنونت شبكة إن بي سي الأمريكية أحد تقاريرها المنشور على موقعها :"بومبيو يعيد صياغة السياسة الأمريكية تجاه إسرائيل، بزيارة مصنع نبيذ في إحدى المستوطنات".

ويبدأ التقرير بالقول إن هذه الخطوة لم تكن واردة في ظل أي إدارة أخرى، لكنه ليس غريبا على مايك بومبيو ، كسْرُه تقاليدَ عقود من السياسة الخارجية الأمريكية، تجاه الأراضي التي يطالب بها الفلسطينيون.

وكان بومبيو قد وصل الخميس إلى إحدى مستوطنات الضفة الغربية، ليكون بهذه الخطوة أعلى مسؤول أمريكي يزور المنطقة، ويضع قدمه في مصنع بساغوت لصناعة النبيذ، الواقع على تلال قرب القدس.

زيارة بومبيو هذه حملت رسائل سياسية عدة، تعلن تغييرا في الموقف الأمريكي من حركة المقاطعة ووقف الاستثمار في المستوطنات، معلنا فرض عقوبات عليها، وتكلل هذا بوصفه المنتجات المصنوعة في مستوطنات الضفة الغربية، بأنها "صُنعت في إسرائيل".

ياكوف بيرغ، صاحب مصنع النبيذ قال: "من الصعب أن نصف شعورنا تجاه وزير الخارجية، وما فعله من أجل الشعب اليهودي"، وأضاف: "بومبيو أول وزير خارجية أمريكي يقولها صراحة بأن هذه أرض إسرائيل".

مستوطنات غير شرعية

ومعظم مواقف المجتمع الدولي تعتبر المستوطنات غير قانونية، استنادا إلى اتفاقية جنيف، التي تقضي بمنع الاحتلال بالقوة، ونقل سكان الأراضي التي احتلت خلال الحروب، وكانت إسرائيل قد احتلت الضفة الغربية، التي كانت تحت سيطرة للأردن، في حرب يونيو 1967.

وكانت المحكمة الأوروبية العليا، قد حكمت بأن على إسرائيل تحديد المنتجات المصنوعة في المستوطنات الإسرائيلية، هذا الحكم جاء في قضية تتعلق بمنتجات النبيذ، وهو ما رفضته إسرائيل معلنة بأن هذا القرار سياسي وتمييزي ويقلل من فرص السلام.

إلا أن هذا القرار شكّل ضربة لهذا المصنع، الذي ينتج سنويا نحو 600 ألف زجاجة نبيذ، يصدّر منها 70%.

تراجُع واشنطن

لكن بومبيو وبعد أيام من القرار الأوروبي، أعلن عن تراجع الولايات المتحدة عن سياستها التي استمرت منذ عقود تجاه المستوطنات، في الضفة الغربية، حيث كانت تعتبرها غير قانونية.

وأكد أن بلاده لن تتخذ بعد الآن مواقف من شرعية أي مستوطنة، تاركا هذا القرار للمحاكم الإسرائيلية.

وكتعبير عن امتنانه لموقف بومبيو، أعلن صاحب المصنع تسميته نبيذا خاصا باسم وزير الخارجية.

وكتب بيرغ، صاحب المصنع، رسالة نشرها على موقع مصنعه: "رسالة الإدارة الأمريكية مهمة جدا وتعزز معركتنا المستمرة ضد حملة المقاطعة والنفاق التي قدمتها محكمة العدل الأوروبية".

زيارة بومبيو للمصنع لم تضف شرعية على المستوطنات الإسرائيلية فقط، بل قدمت لها هدايا عدة، حيث أكد أن واشنطن ستطلب من جميع المنتجين داخل المنطقة "ج" في الضفة الغربية، أن يذكروا على منتجاتهم بأنها "صنعت في إسرائيل" عند تصديرها إلى الولايات المتحدة.

وللعلم فإن المنطقة "ج" التي ذكرها بومبيو، تشكل نحو 60 بالمئة من أراضي الضفة الغربية، حيث تمارس إسرائيل سيطرة شبه كاملة، وتقع فيها معظم المستوطنات الإسرائيلية.

بومبيو أعلن أيضا أن وزارته ستعتبر حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات التي تدعو إلى مقاطعة السلع المصنعة في المستوطنات، كحركة معادية للسامية، وستعاقب من يدعمها.

وتقول حركة المقاطعة، إنها ترفض بشكل قاطع كافة أشكال العنصرية.

سابقة خطيرة

وكان رئيس الوزراء الفلسطيني محمد أشتية، قد وصف زيارة بومبيو بالسابقة الخطيرة التي تضفي شرعية على المستوطنات.

ويقع مصنع بساغوت للنبيذ في منطقة استيطانية صناعية قريبة من رام الله، وتنتشر كرومها في جميع أنحاء الضفة الغربية، التي يطالب الفلسطينيون بسيطرة كاملة على أراضيها.

ويقول عودة حمايل، وهو أمريكي من أصل فلسطيني، إن جده يمتلك أكثر من 40 فدانا من الأراضي التي صودرت لتوسيع مستوطنة بساغوت.

وقالت شبكة إن بي سي إنها اطلعت على وثائق تؤكد أن جده يملك أرضا بنيت عليها مستوطنة بساغوت الحالية.

وقال حمايل إنه وكجده لو التقى ببومبيو، فسيسأله عن حقوقه كمواطن أمريكي، في أراضيه التي صودرت، منذ أكثر من 50 عاما، حيث تمكن إسرائيلي بعدها من فتح مشروعه التجاري.

وقال:"عندما يقرر بومبيو القيام بهذه الخطوة في تلك الكتلة الاستيطانية، فإنه ينتهك القانون الدولي، عليه أن يعي ذلك".

viber