عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

رئيس الوزراء السويدي يحذر مواطنيه من خطر كورونا "المتزايد"

Access to the comments محادثة
رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفين
رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفين   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

حثّ رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفين مواطنيه على القيام بما يلزم لمكافحة فيروس كورونا منوّها إلى أن "صحة الناس وحياتهم لا تزال في خطر متزايد" حسب قوله.

وقال لوفين: "الكثير من الأشخاص كانوا غير مكترثين باتباع التوصيات، التي تقول سلطات الصحة إنها مهمة للحد من انتشار الفيروس" مضيفا " الحقيقة هي بالضبط ، قاسية ومرعبة ".

ومضى قائلا "أي شخص غريب تصيبه بالعدوى يمكن أن ينهكه المرض بشدة، قد يحتاج الصديق الذي تنقل العدوى إليه إلى رعاية" ولفت "يمكن أن يموت الجد الذي تصيبه بالعدوى" موضحا "سيصاب مزيد من الأشخاص بالعدوى، المزيد من أسّرة العناية المركزة ستستخدم للمرضى المصابين بكوفيد-19 والمزيد يموتون ".

ولم تشهد السويد أي سياسة إغلاق في ظل تفشي كورونا حيث ظلّت الحانات والمتاجر والمدارس الابتدائية مفتوحة طوال فترة الوباء.

وطلبت السلطات من الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 70 عاما الحد من التواصل المباشر مع الآخرين والاتصال بالأهل والأقارب عبر الهاتف، كما تمّ تشجيع كبار السن على تجنب المواصلات العامة.

و في الخريف مع عودة الفيروس ، شهدت السويد زيادة سريعة في الحالات الجديدة ، ودفعت الضغوط المفروضة على الخدمات الطبية الحكومة إلى اتخاذ تدابير أكثر صرامة، بما في ذلك فرض حظر على بيع الكحول على مستوى البلاد بعد الساعة 10 مساءً في الحانات والمطاعم.

كما حظرت السويد التجمعات العامة لأكثر من ثمانية أشخاص. مؤخرا، أبلغت الهيئات الصحية في السويد عن أكثر من 201000 حالة إصابة بكورونا و 6340 حالة وفاة.