عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

حكومة المجر تطرح مشروع قانون يمنع المثليين وغير المتزوجين من التبنّي

Access to the comments محادثة
زوجان مثليان - المجر
زوجان مثليان - المجر   -   حقوق النشر  يورونيوز
حجم النص Aa Aa

قدمت الحكومة المجرية مشروع قانون يحظر على الأزواج من نفس الجنس تبنّي الأطفال.

وفي حال تم إقراره، فإن فئة أخرى قد تتضرر، إذ يصبح التبني من حق المتزوجين فقط، بينما لا يستطيع غير المتزوجين القيام بهذه الخطوة إلا بعد موافقة الوزير المسؤول عن شؤون الأسرة.

وبذلك ستتأثر مئات العائلات في المجر التي تنتظر التبني بالتعديل المقبل للدستور.

أندرو 4 سنوات، طفل تم تبنيه قبل عامين من قبل مارتون وأدام. وهما يخشيان من تعرضهما لوضع أكثر صعوبة مع طفلهما الثاني، إذا توفرت لهما فرصة التبني.

"يحتل الموضوع حيزاً بارزاً في الخطاب العام، على الدوام، يتحدثون عنه على شاشات التلفاز، تسمعون أننا لسنا عائلة جيدة، ولا نستحق أن نعيش بسعادة بالطريقة التي نعيشها الآن"، يقول آدم.

التعديل الذي تقدمت به وزارة العدل يجعل من الصعب على الأزواج من نفس الجنس تبني الأطفال. وقد برذر رئيس مجلس الوزراء هذا الاقتراح، بالحفاظ على النمو البدني والعقلي للأطفال.

وبموجب التعديل، يُضاف للدستور جملة "الأم امرأة، والأب رجل"، بينما لن يتمكن غير المتزوجين من إجراء هذه الخطوة إلا بموافقة الوزير المسؤول عن شؤون الأسرة.

وكان جيرجلي يوليوس قد قال: "بشكل عام، يُدعم النمو البدني والعقلي للطفل من خلال حقيقة أن لديه أم وأب، لكن قد تكون هناك حالات استثنائية. أعتقد أن هذا القانون معقول وفي مصلحة الطفل "

لكن في الحقيقة، يشعر الزوجان بأن الجميع تقبّلهما ولا يوجد رفض لوضعهما في المحيط الذي يعيشان فيه. وقالا:"الأصدقاء والجيران والعائلة، وحتى في المنزل الريفي، الجيران متقبلون جداً والجميع يعرف بنا."

وفقًا لمسؤول جمعية "LGBT " لمثليي الجنس ومزدوجي التوجه الجنسي والمتحولين جنسياً" ، تتخذ الحكومة تدابير تمييزية بإلغاء سلطة المساواة في المعاملة وتعديل قانون التبني والدستور.

يقول تاماس دومبوس، وهو مدير الجمعية: "من الناحية العملية، ما يعنيه هذا بالضبط، غير مفهوم تماماً، لكن عند قراءته مع اقتراح التبني، فإن الأمر يتعلق بعدم قدرة الأشخاص من نفس الجنس على التبني في المجر تحت أي ظرف من الظروف ".

الأزواج المثليون، وكذلك مارتن وآدم، لغاية الآن، تقدما كأبوين بالتبني. لكن وفقًا للتعديل، إذا أراد شخص ما التبني كشخص أعزب، فان "وزير شؤون الأسرة" هو الذي يساعد على تحديد مدى ملاءمته.

وكانت كاتالين نوفاك، وزيرة شؤون الأسرة، قد ذكرت على صفحتها على الفيسبوك، أن الهدف هو تمكين جميع الأطفال من النمو في أسرة، وحماية مصالح الأطفال من خلال التعديلات المرتقبة" .

وأضافت:"يجب أن يكون للولد الصغير الحق في أن يكبر كطفل صغير والفتاة كفتاة صغيرة في المجر. اليوم ، أصبح ذلك ضرورياً ".

بما أن هذه القضية تتعلق بالحقوق الأساسية للإنسان، فمن الضروري تعديل الدستور. وهذا يتطلب تصويت أكثرية الثلثين في البرلمان.

وقد شرعت وزارة العدل بتعديل الدستور المجري باضافة عبارة "الأم امرأة ، الأب رجل". وفقاً لجمعية LGBT ، وهذا جزء من "حزمة التمييز" التي تمنع الأزواج المثليين من التبني.