عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

النيابة العامة الجزائرية تطلب إنزال عقوبة السجن لمدة ثلاثة أعوام للمعارض كريم طابو

Access to the comments محادثة
المعارض كريم طابو
المعارض كريم طابو   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

طلبت النيابة العامة الجزائرية الإثنين في مستهلّ محاكمة المعارض كريم طابو تطبيق عقوبة السجن لمدة ثلاث سنوات بحقّ هذه الشخصية البارزة في الحراك الشعبي الذي انطلق في شباط/فبراير 2019، كما أعلنت محاميته، مشيرة إلى أنّ الحكم سيصدر في 7 كانون الأول/ديسمبر.

وطابو البالغ من العمر 47 عاما، ملاحق بتهمة "إحباط معنويات الجيش" بعد إدلائه في أيار/مايو 2019 بتصريحات انتقد فيها النظام والجيش. وبعدما قضى تسعة أشهر في السجن، استفاد طابو من إفراج مشروط في الثاني من تمّوز/يوليو.

وقالت المحامية زبيدة عسول على صفحتها على فيسبوك بعيد بدء محاكمة كريم طابو أمام محكمة القليعة (30 كلم غرب الجزائر العاصمة) إنّ النائب العام طلب لموكلها عقوبة السجن ثلاث سنوات مع النفاذ وغرامة بقيمة مئة ألف دينار (650 يورو).

وكانت محاكمته أرجئت مرات عدة بسبب فيروس كورونا المستجد.

ولم يُسمح للصحافيين بحضور الجلسة بحسب نائب رئيس الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الانسان سعيد صالحي.

وطابو زعيم حزب صغير معارض غير مرخّص يدعى "الاتحاد الديمقراطي والاجتماعي" وهو أحد الوجوه المعروفة في الحراك.

وغالبا ما رفعت صوره خلال التظاهرات الأسبوعية التي كانت تنظم ضد السلطة في الجزائر إلى حين تعليقها في آذار/مارس الماضي بسبب الأزمة الصحية.

وفي جلسة محاكمة أخرى عقدت الإثنين في مستغانم (شمال غرب) صدرت عقوبة السجن لمدة عامين مع النفاذ، من دون بطاقة إيداع، بحقّ الناشطة دليلة توات، الناطقة باسم العاطلين عن العمل في المدينة، بعدما أدينت خصوصاً بـ"تعطيل المسار الانتخابي للإستفتاء على تعديل الدستور" من خلال دعوة مواطنيها لمقاطعة الاستفتاء الذي جرى في الأول من تشرين الثاني/نوفمبر، وفقاً للّجنة الوطنية لدعم ومساندة معتقلي الرأي في الجزائر.

viber