عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وزارة الصحة: مقتل فتى فلسطيني في الضفة الغربية المحتلة في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
 فلسطينيون يفرون من الغاز المسيل للدموع خلال تظاهرة في الضفة الغربية المحتلة
فلسطينيون يفرون من الغاز المسيل للدموع خلال تظاهرة في الضفة الغربية المحتلة   -   حقوق النشر  Majdi Mohammed/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved.
حجم النص Aa Aa

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية مقتل فتى فلسطيني الجمعة برصاص الجيش الإسرائيلي إثر وقوع مواجهات على هامش تظاهرة في الضفة الغربية المحتلة.

وقالت الوزارة في بيان إنّ الفتى علي أيمن نصر أبو عليا (13 عاماً) توفي إثر إصابته "بالرصاص الحي في بطنه" خلال مواجهات شمال رام الله، ونقلت عن متحدث باسم حركة فتح قوله إن "إعدام الطفل أبو عليا جريمة حرب".

وأصيب الفتى خلال تظاهرة في بلدة المغير ونقل في حالة حرجة إلى مستشفى في رام الله حيث توفي متأثراً بإصابته، حسب المصدر نفسه.

ودعا مبعوث الأمم المتحدة للشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف، إسرائيل الجمعة إلى إجراء تحقيق سريع ومستقل حول هذه الواقعة "الصادمة وغير المقبولة".

وأعلنت وزارة الخارجية الفلسطينية الجمعة أنها ستتابع مقتل الفتى مع المحكمة الجنائية الدولية، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا".

وقال رئيس بلدية المغير أمين أبو عليا الذي اوردت تصريحه "وفا"، إن الجيش الإسرائيلي "قمع" مسيرة فلسطينيين كانوا يتظاهرون احتجاجا على خطة لإقامة مستوطنة في المنطقة.

ودانت الرئاسة الفلسطينية مقتل الفتى، واصفة ذلك في بيان بـ"الجريمة البشعة التي نفذتها قوات الاحتلال".

ودعت المجتمع الدولي "للعمل على توفير الحماية لأبناء شعبنا وإنهاء الاحتلال".

وأصيب أربعة فلسطينيين آخرين برصاص الجنود الإسرائيليين، وفق "وفا".

وردا على سؤال وكالة فرانس برس، قال الجيش الإسرائيلي إنه "على علم بالمعلومات التي تفيد بإصابة عدد من مثيري الشغب ومقتل فلسطيني"، لكنه نفى إطلاق الرصاص الحيّ.

وأشار إلى أنّ "عشرات من مثيري الشغب ألقوا الحجارة على الجيش والشرطة عند الحدود، وحاولوا إلقاء إطارات مشتعلة" في إحدى الطرق، ما "عرّض للخطر حياة المدنيين" الذين كانوا موجودين هناك.

وقال الجيش الإسرائيلي لفرانس برس إنّ "القوات الأمنية منعت المتظاهرين من قطع الطريق وردت بوسائل مكافحة الشغب".

ويحتل الجيش الإسرائيلي الضفة الغربية منذ العام 1967. ويقيم أكثر من 450 ألف إسرائيلي في مستوطنات في الضفة الغربية التي يسكنها نحو 2,8 مليون فلسطيني.

المصادر الإضافية • أ ف ب