عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أبرز ردود الفعل على إعلان تطبيع العلاقات بين المغرب وإسرائيل

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو  والرئيس الأمريكي دونالد ترامب ووزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان.
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الأمريكي دونالد ترامب ووزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان.   -   حقوق النشر  SAUL LOEB/AFP or licensors
حجم النص Aa Aa

يعد المغرب رابع دولة عربية تطبع العلاقات مع إسرائيل منذ آب / أغسطس الماضي، كان أولها دولة الإمارات ثم البحرين والسودان.

جبهة البوليساريو تندد

نددت جبهة البوليساريو، والتي تسعى لاستقلال الصحراء الغربية، حقيقة أن دونالد ترامب ينسب إلى المغرب ما لا يخصه،أي السيادة على الصحراء الغربية.

وأضاف ممثل جبهة البوليساريو أن "قرار ترامب لا يغير الحقيقة القانونية لقضية الصحراء لأن المجتمع الدولي لا يعترف بسيادة المغرب على الصحراء الغربية".

الإمارات ترحب بقرار المغرب

غرد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي على توتير مرحبا باستئناف العلاقات الدبلوماسية والاتصالات مع إسرائيل. وقال الشيخ محمد بن زايد: "نرحب بإعلان الولايات المتحدة الاعتراف بسيادة المغرب الشقيق على الصحراء المغربية، وبقرار الرباط استئناف الاتصالات والعلاقات الدبلوماسية مع دولة إسرائيل.. خطوة سيادية تساهم في تعزيز سعينا المشترك نحو الاستقرار والازدهار والسلام العادل والدائم في المنطقة".

السيسي يرحب

رحّب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الخميس بإعلان تطبيع العلاقات بين المغرب وإسرائيل معتبرا إياه "خطوة هامة" للمنطقة.

وكتب السيسي في تغريدة "تابعت باهتمام بالغ التطور المهم بشأن اتفاق المغرب وإسرائيل على تطبيع العلاقات بينهما برعاية أميركية" مضيفا "أثمن هذه الخطوة الهامة باعتبارها تحقق مزيدا من الاستقرار والتعاون الإقليمي في منطقتنا".

نتنياهو يشكر ملك المغرب

وفي خطاب متلفز، مساء الخميس وقبل إضاءة شمعة عيد حانوكا اليهودي، شكر رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، ملك المغرب على على ما وصفه "بالعلاقة الدافئة" بين البلدين.

وقال نتنياهو في خطابه: "لطالما آمنت بهذا السلام الذي يتحقق اليوم أمام أعيننا. أود أن أشكر الرئيس ترامب على تنفيذ هذه الاتفاقات وأشكر ملك المغرب محمد السادس على هذا القرار التاريخي لصنع السلام مع إسرائيل".

حماس: خطيئة سياسية

اعتبرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الخميس أن قرار تطبيع العلاقات بين المغرب وإسرائيل "خطيئة سياسية، لا تخدم القضية الفلسطينية وتشجع الاحتلال على تنكره لحقوق شعبنا "، وفقا للمتحدث باسم الحركة حازم قاسم في تصريح لوكالة فرانس برس.

وقال حازم قاسم المتحدث باسم حركة حماس في تصريح لوكالة فرانس برس إن القرار يمثل "خطيئة سياسية لا تخدم القضية الفلسطينية وتشجع الاحتلال على تنكره لحقوق شعبنا". وتابع أن "الاحتلال يستغل كل حالات التطبيع من أجل زيادة جرعة سياسته العدوانية ضد شعبنا الفلسطيني وزيادة تغوله الاستيطاني".

الأمم المتحدة: موقفنا ثابت

أعلن ترامب اعتراف الولايات المتحدة الأميركية بسيادة المغرب كاملاً على الصحراء الغربية وقال مراقبون إن ذلك يعتبر "لقاء التطبيع مع إسرائيل". ولكن الأمم المتحدة لها رأي آخر، حيث أكد الناطق باسم أمينها العام، أنطونيو غوتيريش، أن الموقف لم يتغير حيال الصحراء الغربية بعد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالسيادة المغربية على هذه المنطقة.

وقال ستيفان دوجاريك خلال مؤتمره الصحافي اليومي إن غوتيريش "يرى (..) أنه لا يزال بالامكان التوصل إلى حل على أساس قرارات مجلس الأمن الدولي".

وأكد المتحدث معلقا على تبادل إطلاق النار بين المغرب وجبهة بوليساريو منذ شهر تقريباً في هذه المنطقة أن رسالة غوتيريش إلى الطرفين هي "تجنب أي تحرك من شأنه التسبب بتفاقم الوضع المتوتر أصلا".

viber

##

المصادر الإضافية • أ ف ب