عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الاتحاد الأوروبي يدعم إفريقيا بـ82.5 مليون يورو لتحقيق التكامل الاقتصادي

Access to the comments محادثة
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وقادة بوركينا فاسو ومالي وموريتانيا والنيجر وتشاد، وإسبانيا في قمة لزعماء مجموعة دول الساحل استضافتها نواكشوط/30 يونيو2020
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وقادة بوركينا فاسو ومالي وموريتانيا والنيجر وتشاد، وإسبانيا في قمة لزعماء مجموعة دول الساحل استضافتها نواكشوط/30 يونيو2020   -   حقوق النشر  LUDOVIC MARIN/AFP or licensors
حجم النص Aa Aa

أعلن الاتحاد الأوروبي اليوم الإثنين عن تخصيص 82.5 مليون يورو لستة مشاريع جديدة في إطار دعم برامح الشراكة ما بين الاتحاد الأوروبي و الاتحاد الإفريقي

وتشمل هذه الحزمة من المساعدات قطاعات متعددة، بما في ذلك إدارة الموارد المستدامة، والتكامل الإقليمي والتجارة، والنقل الجوي والقطاع الرقمي.

وقالت مفوضة الاتحاد الأوربي للتنمية والشراكات الدولية، جوتا أوربيلينن: "إننا نعمل على توسيع نطاق شراكتنا طويلة الأمد مع إفريقيا من خلال تعزيز برنامج عموم إفريقيا" مضيفة "لا يساهم الاستخدام المتنوع لتكنولوجيا الأقمار الصناعية في بناء أنظمة بيئية مرنة والحفاظ على الاستخدام المستدام للأراضي فحسب، بل يساهم أيضًا في نقل جوي أكثر أمانًا".

كما أوضحت أنه "بالتعاون مع شركائنا الأفارقة، سوف نسّخر التقنيات الرقمية لإعطاء الأولوية للمناخ والتنمية الاقتصادية المستدامة".

وفي وقت سابق أكدت، رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسوال فون دير لايين أن "شراكتنا مع الاتحاد الإفريقي تكتسي أهمية حيوية" مؤكدة أنه من خلال "العمل يدا بيد، يمكننا بناء عالم يعيش في سلام، وهذا ينسحب على إفريقيا وأوروبا في آن معا".

وأعلن الاتحاد الأوروبي، أنه سيعزز دعمه للتكامل الاقتصادي العابر للقارات. حيث سيخصص 32 مليون يورو لدعم المفاوضات الجارية بشأن البروتوكولات التجارية وتنفيذ وإنشاء منطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية على النحو المتوخى من قبل الاتحاد الأفريقي.

ويشمل ذلك مساعدة "مرصد التجارة الإفريقي"، وإتاحة البيانات والتحليلات التجارية لواضعي السياسات الأفارقة والقطاع الخاص، حيث من المتوقع أن تؤدي المبادرة إلى إنشاء أكبر منطقة تجارة حرة في العالم وستوفر زيادة كبيرة في التجارة البينية الإفريقية والتجارة بين إفريقيا وأوروبا.

وبذلك يرتفع إجمالي الدعم لمنطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية إلى 72.5 مليون يورو للفترة 2014-2020.

الأمن الغذائي ومراقبة النظام البيئي

سيتم استخدام 25 مليون يورو أخرى من الحزمة لدعم المرحلة الثانية من برنامج "المراقبة العالمية للبيئة والأمن في إفريقيا" ويوفر هذا البرنامج بيانات المياه والمناطق البحرية والساحلية ، باستخدام التكنولوجيا الحديثة التي يقدمها برنامج "كوبرنيكوس".

وسيساهم البرنامج في الأمن الغذائي وبناء نظمم قادرة على رصد الفيضانات وتدهور االتربة . خلال المرحلة الأولى من المشروع، التي بلغت قيمتها 26.5 مليون يورو بين 2017-2021، بُذلت جهود في 47 دولة إفريقية لإتاحة الوصول إلى البيانات ومعالجتها، على سبيل المثال من خلال بناء القدرات وتركيب المحطات وتطوير التطبيقات.

تهدف المرحلة الثانية (2022-2025) إلى دعم المجموعات الاقتصادية الإقليمية والحكومات الإفريقية والمجتمعات العلمية والمواطنين الأفارقة الذين يستخدمون بيانات مراقبة الأرض بشكل فعال للمساهمة في الإدارة المستدامة للموارد الطبيعية ومعالجة تغير المناخ.

سيخصص الاتحاد الأوروبي مبلغ 8 ملايين يورو إضافية لدعم برنامج الاتحاد الأوروبي "عموم إفريقيا" في مجالات العلوم الجيولوجية والتكنولوجيا في إفريقيا من خلال برامج شراكة الاتحاد الأوروبي للفترة ما بين 2021-2023.

في إطار المرحلة الأولى من المشروع، تمنح ميزانية قدرها 9 ملايين يورو بين 2017-2019، حيث تم تدريب أكثر من 1000 شخص من 49 دولة إفريقية على المعرفة والمهارات العلمية الجيولوجية، بغية تقييم الموارد المعدنية والأخطار الجغرافية.

السلام والأمن

يشرف الاتحاد الأوروبي على تدريب أكثر من 35000 من رجال الجيش والشرطة والقضاء في إفريقيا من خلال 10 مهام ضمن السياسة الأمنية والدفاعية المشتركة للاتحاد الأوروبي. وقد استفاد أكثر من مليون شخص في الدول الإفريقية، جنوب الصحراء الكبرى من برامج بناء السلام ومنع نشوب النزاعات منذ 2014.

قدم الاتحاد الأوروبي الدعم لـ 14 دولة إفريقية في تنظيم الانتخابات أو تحسين إجراءات العملية الانتخابية فيها عام 2018.

وفي هذا المضمار، تلقى 10000 مدافع عن حقوق الإنسان في إفريقيا دعما من الاتحاد الأوروبي منذ 2014. كما استفاد أكثر من 77000 شخص في إفريقيا مباشرة من برامج المساعدة القانونية بدعم من الاتحاد الأوروبي عام 2018.

وفي سياق متّصل، ساهم الاتحاد الأوروبي بمقدار6.253 مليون يورو في القوة المشتركة لمجموعة دول الساحل الخمس G5 لمحاربة الإرهاب والتهديدات الأمنية.

كما قدم الاتحاد الأوروبي 3.5 مليار يورو من خلال برنامج "السلام الإفريقي" منذ تأسيسه عام 2004.

تشجيع الاستثمار المستدام والوظائف

تم إطلاق مشروع التحالف الأوروبي-الإفريقي للاستثمار المستدام والوظائف عام 2018 من أجل دفع الاستثمارات وزيادة فعالية القطاع الخاص ودعم التعليم والتدريب المهني وتعزيز التجارة وتحسين بيئة العمل.

ويهدف مشروع التحالف إلى دعم خلق 10 ملايين فرصة عمل في غضون 2023 وخاصة للنساء والشباب. ولقد حشد الاتحاد الأوروبي 4.6 مليار يورو لمشاريع المزج والضمانات المالية من خلال خطة االاستثمارالخارجي للاتحاد الأوروبي، التي من المتوقع أن تحقق رافدا ماليا بواقع 47 مليار يورو من الاستثمارات العامة والخاصة.

في عام 2018، ساهم الاتحاد الأوروبي بواقع 703 ملايين يورو في التمويل المناخي لدول إفريقيا، جنوب الصحراء. واستثمر الاتحاد الأوروبي 2.57 مليار يورو في الطاقة النظيفة والمتجددة في دول إفريقيا، جنوب الصحراء منذ 2014.