عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

السجن أربع سنوات في حق صحفية صينية نشرت تقارير عن تفشي فيروس كورونا في ووهان

euronews_icons_loading
صورة من الارشيف- مستشفى مخصص لمرضى فيروس كورونا في ووهان
صورة من الارشيف- مستشفى مخصص لمرضى فيروس كورونا في ووهان   -   حقوق النشر  AP/Chinatopix
حجم النص Aa Aa

حكم القضاء الصيني الإثنين على "صحفية مواطنة" صينية أوقفت بعد تغطيتها الحجر الصحي في ووهان، بالسجن أربع سنوات بحسب محاميها، بعد عام من ظهور كوفيد-19 في هذه المدينة.

وقال المحامي رين تشانيو للصحفيين إن محكمة في شنغهاي (شرق الصين) حكمت على تشانغ شان المحامية السابقة البالغة من العمر 37 عاما، بعد إدانتها "بإثارة اضطرابات" بعد محاكمة استمرت بضع ساعات. وصرح المحامي لوكالة فرانس برس أن تشانغ "بدت حزينة جدا عندما أعلن الحكم".

وتستخدم عبارة "إثارة اضطرابات" ضد معارضي نظام الرئيس شي جين بينغ.

عمليا، اتهمت المحكمة الصحفية بنشر معلومات كاذبة على الإنترنت، كما قال تشانغ كيكي المحامي الآخر لفرانس برس.

وفي مقالات نشرتها على الإنترنت، دانت تشانغ خصوصا الحجر الذي فُرض فيشاهد: الآلاف يحتفلون "بجنون" في ووهان الصينية بؤرة فيروس كورونا الأولى مشيرة إلى "انتهاك خطير لحقوق الإنسان".

وحاول حوالى عشرة دبلوماسيين أجانب ومؤيدين لتشانغ من دون جدوى الدخول إلى قاعة المحكمة لكن الشرطة طردتهم مع الصحافيين.

وقال محامو تشانغ إن موكلتهم بدأت إضرابا عن الطعام منذ حزيران/ يونيو وتم إطعامها قسرا باستخدام أنبوب أنفي.

وتشانغ من شنغهاي أصلاً وتوجهت إلى ووهان التي كان ينتشر فيها وباء كوفيد-19 في شباط/ فبراير. وقد نشرت تقارير مصورة على مواقع التواصل الاجتماعي تتعلق خصوصاً بالفوضى في المستشفيات.

وتفيد الأرقام الرسمية أن أربعة آلاف وفاة بكورونا سجلت في ووهان المدينة الكبيرة التي يبلغ عدد سكانها 11 مليون نسمة، أي الجزء الأكبر من الوفيات التي أحصيت في جميع أنحاء الصين بين كانون الثاني/ يناير وأيار/ مايو الماضيين وبلغت 4634.

ومنذ ذلك الحين لم يتغير عدد الوفيات على المستوى الوطني.

وواجه الرد الصيني الأولي على بدايات الوباء انتقادات حادة إذ إن بكين انتظرت حتى كانون الثاني/ يناير لفرض حجر في ووهان ومنطقتها، بينما سجلت الإصابات الأولى في كانون الأول/ ديسمبر 2019.

وفي الوقت نفسه، استجوبت الشرطة الصينية الأطباء الذين تحدثوا عن ظهور فيروس غامض واتهمتهم بـ"نشر شائعات".

وإلى جانب تشانغ شان، أوقف ثلاثة صحافيين مواطنين آخرين هم تشن كيوشي وفانغ بين ولي زيهوا لتغطيتهم الأحداث نفسها.

ولم تتمكن فرانس برس من الاتصال بمحاميهم.

المصادر الإضافية • أ ف ب