عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بيانات تشير إلى ارتفاع كبير في مبيعات الألعاب الجنسية ببريطانيا في 2020

إقبال متزايد على شراء الألعاب الجنسية في المملكة المتحدة أثناء تفشي وباء كورونا
إقبال متزايد على شراء الألعاب الجنسية في المملكة المتحدة أثناء تفشي وباء كورونا   -   حقوق النشر  Pixabay
حجم النص Aa Aa

أكدت شركة "آن سمرز" البريطانية المختصة ببيع الألعاب الجنسية ومواد الإثارة أن مبيعاتها ارتفعت خلال العام 2020 الذي شهدت تفشياً لفيروس كورونا، مشيرة إلى أن ثمة إقبال متزايد على شراء تلك المواد أثناء فترة الإغلاق التي شهدتها المملكة المتحدة بسبب الجائحة والتي اضطّر على إثرها المواطنون التزام منازلهم.

وقال مسؤول في الشركة لموقع "بزنس إنسايدر" "شهدنا إقبالاً أكثر من المعتاد على شراء مواد المستخدمة في الممارسات الجنسية القائمة على الاستمتاع بالسيطرة، إضافة إلى مواد متعلقة بأشكال غير غريبة أخرى من الممارسات الجنسية وأيضاً الواقي الجنسي، المزلقات ووسائل منع الحمل وغيرها".

وأضاف المسؤول في الشركة التي تتخذ من المملكة المتحدة مقراً لها: "يبدو أن المستهلكين يستخدمون الوقت الإضافي للهروب من الواقع وتجربة أشياء جديدة في غرفة النوم".

وزادت مبيعات الألعاب الجنسية عبر الإنترنت في المملكة المتحدة بأكثر من الضعف عندما دخلت البلاد في حالة إغلاق في شهر نيسان/أبريل. وظل هذا الطلب قوياً على مدار عام 2020 ، كما تظهر بيانات المبيعات لدى الشركة.

وثمة الكثير من الدول التي شهدت اقبالاً على الألعاب الجنسية خلال جائحة كورونا، كما هو الحال في الصين التي وجد فيها الشباب أنه من الأفضل أن يشبع رغباته الجنسية بنفسه، وتقدر قيمة سوق الألعاب الجنسية وتوابعها في الصين بنحو 14.7 مليار دولار، وما زاد من رواجها تفشي فيروس كورونا.

المصادر الإضافية • إنسايدر