عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

غانا: الجيش يدخل مقرّ البرلمان لإعادة الهدوء بعد صدامات بين نواب

Access to the comments محادثة
euronews_icons_loading
قوة من الجيش في برلمان غانا خلال صدامات بين أعضاء البرلمان في أكرا، غانا
قوة من الجيش في برلمان غانا خلال صدامات بين أعضاء البرلمان في أكرا، غانا   -   حقوق النشر  NIPAH DENNIS/AFP or licensors
حجم النص Aa Aa

دخلت قوة من الجيش الغاني ليل الأربعاء الخميس إلى مقرّ البرلمان لإعادة الهدوء بين الحزب الحاكم وأحزاب متنازعة جرى انتخابها في كانون الأول/ ديسمبر وكان من المتوقع أن يتسلموا مهامهم صباح الخميس.

واندلعت الفوضى بعدما حاول أحد النواب عن الحزب الحاكم أخذ صندوق الاقتراع الخاص بانتخاب رئيس للبرلمان. وبعد ساعات من الصدامات، تدخلت قوة من الجيش أمام كاميرات التلفزيون الوطني التي كانت تبث وقائع الجلسة مباشرة عبر الهواء.

وقال النائب المعارض عن "المؤتمر الوطني الديمقراطي" كواي توماسي إمبوفو إنّ ما جرى "انتهاك تام للقانون"، ولكنّه أضاف "حتى في ظل مشاكل ذات طابع أمني، لا مكان للجيش في البرلمان. لقد اعترضنا على محاولة سرقة بطاقات الاقتراع ولكننا لم نكن عنيفين".

وينقسم البرلمان الذي انتخب في كانون الأول/ ديسمبر بالتساوي تقريباً بين "الحزب الوطني الجديد" و"المؤتمر الوطني"، إذ يحتل كلّ منهما 137 مقعداً إضافة إلى مستقل واحد.

خلافات وفوضى

تبرز غانا كدولة ديمقراطية مستقرة في غرب إفريقيا المضطربة، على الرغم من أن الانتخابات تميزت باتهامات المعارضة بالتزوير ومات خمسة أشخاص في أعمال عنف.

ويرى المراقبون، الغانيون والأجانب، أن الاقتراع كان حراً وعادلاً بشكل عام، ولكن لا تزال هناك بعض الخلافات حول عمل اللجنة الانتخابية.

واتهم أكثر من عشرة نواب معارضين بالتجمع غير القانوني يوم الاثنين بعد احتجاجهم على نتائج الانتخابات.

وأظهرت لقطات من المواجهة الليلية في البرلمان بعض النواب وهم يصرخون ويتشاجرون مع خصومهم.

المصادر الإضافية • أ ف ب