عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

كيف تتعاون اليابان وغانا لمكافحة الأوبئة في غرب أفريقيا؟

euronews_icons_loading
كيف تتعاون اليابان وغانا لمكافحة الأوبئة في غرب أفريقيا؟
حقوق النشر  euronews
حجم النص Aa Aa

مكافحة الأمراض والأوبئة معركة عالمية تبذل فيها جهود جبارة، هناك معهد ياباني المنشأ في غانا يلعب دورًا إقليميًا في هذا الإطار.

المعهد سمي باسم الدكتور نوغوتشي هيديو، الذي سعى لعلاج الحمى الصفراء في غانا خلال العشرينيات.

اليوم، هناك فريق دولي في المعهد يعمل على محاربة الأمراض في جميع أنحاء غرب أفريقيا.

العام الماضي، أضاف معهد نوغوتشي مختبراً جديداً، حيث وسع نطاق العمل في علم الأوبئة والمناعة والفيروسات والجراثيم، يقول البروفيسور أبراهام أنانغ، مدير معهد نوغوتشي للبحوث الطبية: "يلعب المعهد دوراً رئيساً في المنطقة من خلال تقديم أرفع المستويات في مجال البحث وبناء القدرات. الآن لدينا ما يعرف بتدريب البلد الثالث، وهو تدريب علماء المختبرات في غرب أفريقيا بعد إيبولا لإعداد المنطقة لتكون قادرة على الاستجابة مع الكشف المبكر".

هذه الخبرة تشمل أيضاً أساليب إدارة يابانية. الأسلوب الأول المتبع هو "كيزن" أي "التغيير للأفضل" باللغة اليابانية، والثاني هو "فايف إس Five S" ويشمل الفرز والاستقامة والتألق والمعيارية والتحمل.

مع كيزن، يمكن لأي موظف اقتراح ابتكارات، بدمجه ب"فايف إس" تزداد حدة الكفاءة.

تعاون يستفيد منه كلا الطرفين

تعلم الباحثون الغانيون هذه الأساليب أثناء تدربهم في طوكيو، يقول كريستوفر زاب ين أبانا وهو مساعد باحث رئيسي في قسم الفيروسات لدى معهد نوغوتشي للبحوث الطبية: "هذه الأساليب تساعدك بشكل صحيح على ترتيب وتحديد ما يجب أن يكون عليه مكان العمل في المختبر. والأهم من هذا أنه خلال انتشار كوفيد 19 ساعدنا هذا النهج على مطابقة آلاف العينات حتى نتمكن من معالجتها، ساعدنا هذا أيضًا على التأكد من قدرتنا على تشخيص الأمراض المعدية الأخرى، مثل الأنفلونزا، والحمى الصفراء، ثم كوفيد 19".

يساعد كيزن و فايف إس في اختبار وتشغيل المستشفيات كذلك.

رغم وفاة نوغوتشي هيديو بسبب إصابته بالحمى الصفراء في غانا عام 1928، إستمر العمل .

أحد من حملوا لواء عمل الراحل نوغوتشي الدكتور هاياشي تاكايا، من قسم علم الفيروسات الجزيئية في جامعة طوكيو للطب وطب الأسنان، الذي أجاب عن أسئلة يورونيوز من طوكيو.

يورونيوز: تعمل في معهد نوغوتشي منذ ثلاث سنوات. كيف تطورت أبحاثكم المشتركة في هذا المجال؟

د. هاياشي: ساعدني زميلي الغاني في جمع العينات، وهذا تعاون جيد للغاية للمضي قدماً في بحثنا في غانا. نجحنا في عزل فيروس حمى الضنك الغاني.

يورونيوز: وما الذي سعيت للتأكيد عليه في البحث المشترك؟

د. هاياشي: بناء القدرات هو أحد الأساليب التي اتبعتها مشاريع التعاون اليابانية البحثية، ويشمل التدريب المحلي للباحثين الغانيين.