عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الإبداع والعالمية في عالم الموضة.. "رالف وروسو" علامة تجارية فاخرة بتصاميم معاصرة وأنيقة

Access to the comments محادثة
euronews_icons_loading
الإبداع والعالمية في عالم الموضة.. "رالف وروسو"  علامة تجارية فاخرة بتصاميم معاصرة وأنيقة
حقوق النشر  euronews   -   Credit: Dubai
حجم النص Aa Aa

في حلقة جديدة من برنامج "انترفيو" على يورونيوز كان لنا هذا اللقاء الخاص والمميز مع مؤسسي دار الأزياء الراقية "Ralph & Russo رالف وروسو"، تمارا رالف، المدير الإبداعي ومايكل روسو المدير التنفيذي.

عن بداية هذه العلامة البريطانية للأزياء الفاخرة، تقول تمارا التي تشرف بنفسها على كل ما يتعلق بالعلامة التجارية، إن هذه الشركة ولدت من الشغف والبراعة والتصميم"، مشيرة إلى أنها تنحدر من عائلة تضم أربعة أجيال من مصممين الأزياء والملابس.

وأضافت "عندما أتيحت لنا فرصة اللقاء (في إشارة إلى مايكل)، تحدثنا عن إمكانية تأسيس علامة تجارية مهمة. وكان لدينا هذه الرؤية الدائمة التي تتمثل بامتلاك علامة تجارية عالمية فاخرة".

كانت والدة تمارا مصممة داخلية ومصممة سابقة بينما كان جدها صانع أحذية وجدتها مصممة أزياء أيضا، لذا تربت الشابة وهي تتلقى ثقافة الأزياء وحب هذه المهنة والفن من أربعة أجيال متتالية.

الانضمام إلى غرفة نقابة الخياطة الراقية في باريس

وعن دعوتهم في العام 2013 للانضمام إلى غرفة نقابة الخياطة الراقية في العاصمة الفرنسية باريس. وعن أهمية هذه المشاركة إلى جانب ماركات عالمية مثل شانيل وديور وفالنتينو، تشير تمارا إلى أن هذه الخطوة كانت مهمة جدا بالنسبة لها.

وقالت تمارا "كنا أول أستراليين تتم دعوتهما، كانت خطوة مهمة جدا بالنسبة للعلامة التجارية. وأن يتم الاعتراف بها من قبل غرفة نقابة الخياطة كان إنجازا عظيما، وأيضا حظينا حينها على دعم ديدييه غرومباخ، في وقت كان هو الرئيس والمسؤول عن اكتشاف الكثير من الأسماء الكبيرة في عالم الموضة ورعاية حياتهم المهنية. لذا كان من المذهل الحصول على الدعم".

تصميم الأزياء.. فن

تعتبر تمارا التي دخلت إلى معهد وايت هاوس للتصاميم في سدني قبل ان تنتقل إلى لندن لتأسيس علامتها التجارية بالتعاون مع روسو أن تصميم الأزياء هو فن. وتقول إن "جميع زبائننا الذين يقومون بشراء الأزياء الراقية، يشترونها لأجيال وأجيال. الأمر بمثابة استثمار. وهو كـ قطعة مجوهرات. قطعة تحتفظ بها إلى الأبد. بالنسبة إلينا، إنه أمر مميز".

ولدى سؤالها عن التقنيات التي تبدلت على مر السنين، في ما يتعلق بصناعة الملابس؟ وكيف نجحت في تبني هذه التغيرات؟ وهل بقيت على التصاميم التقليدية؟

أجابت تمارا "لدينا مشغل كبير، مخصص لصناعة الأزياء الراقية. و لدينا حرفيين يعملون من منازلهم وهم متخصصون في خياطة منتجات أخرى، مثل الملابس الجاهزة وأشياء من هذا القبيل. في مشغل الأزياء الراقية يتم الحديث بخمسة وأربعين لغة. وتتراوح أعمار العاملين من 16 إلى 60 عاما. ومن الجيد أن يكون لديك هذا المزيج من التقنيات القديمة للحصول على تطبيقات واساليب أكثر حداثة. ونحن نحب أن ندعم وأن نقدم أشياء جديدة. لذا نحن ندير برامج التدريب داخل الشركة حيث يمكننا التدريب والتطوير والابتكار أيضًا. إنه أمر مهم جدا".

قامت شركة "رالف وروسو" التي تأسست في لندن عام ۲۰۰۷، بتصميم الملابس والفساتين الراقية للعديد من المشاهير حول العالم من بينهم ميغان ماركل، زوجة الأمير هاري، ارتدت ميغان فستان خطوبتها من دار "رالف وروسو" .

تعتبر تمارا التي قامت بتصميم هذا الفستان أن هذا التحدي "كان مثيرا للغاية. وأنها كانت لحظة مميزة ليس فقط بسببهما(اي بسبب ميغان وهاري)، ولكن أيضًا بسبب اختيار ميغان لقطعة هذا اليوم، والتي كانت تختلف قليلاً عما أفكر وعما كان يتوقعه الناس".

ويشير المدير التنفيذي مايكل روسو، إلى أن هناك لحظات متنوعة مختلفة تجمعهم بالمشاهير، مشيرا إلى أزياء المسرح الخاصة بنجمة البوب الأمريكية، بيونسيه، إلى أزياء الممثلة العالمية أنجلينا جولي في فيلم ملافسينت. مؤكدا أن التحدي موجود دائما.

لتتابع تمارا أنه أيضا مع "العملاء الخاصين، تكون التجربة، شخصية جدا، بغض النظر عما إذا كانوا من المشاهير أو من العملاء العاديين". وتقول "نحن نحب أن نوجههم وأن نكون جزءًا من العملية وأن نكون مشاركين بشكل كبير".

دبي .. ثقافات متعددة

يعتبر مايكل، أنه في دبي تجد أشخاصا من ثقافات متعددة، هناك عملاء يشبهون كثيرا رالف وروسو ومعروفون جدا بالنسبة للشركة العالمية.

ويتابع "في دبي نلحظ أن هناك الكثير من السياح وهؤلاء السياح هم بالعادة عملاء رالف وروسو. لذا فإن الألبسة التي نقدمها هنا تبقى متشابهة إلى ما نقدمه في جميع أنحاء العالم وأعتقد أنها تناسب السوق المحلي وعملائنا الدوليين في آن واحد. لذا أعتقد أنها مزيج صغير لطيف من العملاء المحليين والدوليين".