عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

غارة إسرائيلية على سوريا تقتل أبا وأما وطفليْهما في حماة ورواية مختلفة للمرصد المعارض

Access to the comments محادثة
طائرات إسرائيلية تحلق قرب قطاع غزة. 2019/05/05
طائرات إسرائيلية تحلق قرب قطاع غزة. 2019/05/05   -   حقوق النشر  سيباستيان شينر/أ ب
حجم النص Aa Aa

لقي أربعة مدنيين، بينهم طفلان مصرعهم في غارة إسرائيلية استهدفت فجر الجمعة محافظة حماة وسط سوريا، وفق ما أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) نقلا عن مصدر عسكري سوري.

وبحسب المصدر فإن الدفاعات الجوية السورية تصدّت لصواريخ إسرائيلية "وأسقطت معظمها". وقال المصدر لاحقاً: "أسفر العدوان الإسرائيلي الجوي عن استشهاد عائلة من أب وأم وطفلين". كما أصيب أربعة أشخاص بجروح، ودمّرت الغارة ثلاثة منازل غرب مدينة حماة.

رواية المرصد المعارض

وعن ضحايا الغارة، كان للمرصد السوري المعارض رواية أخرى عن مقتل المدنيين، إذ أن رامي عبد الرحمن مدير المرصد الذي مقره العاصمة البريطانية لندن، صرح لوكالة فرانس برس بأن "الدفاعات السورية تمكنت من إسقاط عدد من الصواريخ الإسرائيلية"، وأن "بقايا أحد صواريخ الدفاع الجوي سقطت على منزل في حي شعبي عند أطراف المدينة، ما أسفر عن مقتل المدنيين".

وبحسب عبد الرحمن فإن الغارات الإسرائيلية استهدفت مواقع عسكرية، وأسفرت عن "تدمير" خمسة مواقع عسكرية على الأقل تابعة للجيش السوري في محيط مدينة حماة، يوجد فيها أيضاً مقاتلون إيرانيون وعناصر من حزب الله.

صمت إسرائيلي وضربات متتالية

ولم يصدر أي تعليق من الجانب الاسرائيلي حول الضربات. وكثّفت اسرائيل في الأشهر الأخيرة وتيرة استهدافها لمواقع عسكرية وأخرى للقوات الإيرانية والمجموعات الموالية لها في مناطق عدة في سوريا.

وأوقعت غارات إسرائيلية في 13 كانون الثاني/يناير الحالي على مخازن أسلحة ومواقع عسكرية شرق سوريا 57 قتيلاً على الأقل، من قوات الجيش السوري ومجموعات موالية لإيران، في حصيلة هي الأعلى منذ بدء الضربات الإسرائيلية في سوريا.

ونادراً ما تؤكد إسرائيل تنفيذ ضربات في سوريا، لكن الجيش الإسرائيلي ذكر في تقريره السنوي قبل بضعة أسابيع أنّه قصف خلال العام 2020 حوالى 50 هدفاً في سوريا، دون أن يقدّم تفاصيل عنها. وتكرّر إسرائيل أنها ستواصل تصدّيها لما تصفه بمحاولات إيران، الرامية إلى ترسيخ وجودها العسكري في سوريا.