عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

حصيلة الغارات الإسرائيلية على سوريا خلال عام 2020

جنود إسرائيليون في هضبة الجولان المحتل.
جنود إسرائيليون في هضبة الجولان المحتل.   -   حقوق النشر  Patrick Semansky/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved.
حجم النص Aa Aa

قال الجيش الإسرائيلي والذي نادرا ما يعلق على الضربات الجوية التي تنفذها قواته، في تقرير الخميس أنه قصف نحو 50 هدفا في سوريا عام 2020.

ولم يقدم التقرير السنوي للجيش الإسرائيلي تفاصيل عن الأهداف التي قصفت، لكن يُعتقد أن إسرائيل شنت مئات الضربات في سوريا منذ اندلاع النزاع عام 2011.

واستهدفت الضربات القوات النظامية السورية والقوات الإيرانية المتحالفة ومقاتلين من حزب الله اللبناني.

تعهدت إسرائيل باستمرار منع إيران من ترسيخ وجودها العسكري في سوريا، حيث دعمت طهران الرئيس بشار الأسد طوال الحرب المستمرة منذ ما يقرب من عقد.

وقالت متحدثة عسكرية لوكالة فرانس برس" إن الأرقام الواردة في التقرير صحيحة حتى 20 كانون الأول/ديسمبر". أما الضربة الأخيرة في سوريا التي نسبت إلى إسرائيل وقعت الأربعاء.

الطائرات الحربية الإسرائيلية نفذت 1400 "عملية جوية "

وأفاد مصدر عسكري سوري، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء السورية سانا، عن شنّ إسرائيل "عدواناً جوياً برشقات من الصواريخ من شمال الجليل، استهدف وحدة من دفاعنا الجوي في منطقة النبي هابيل" في ريف دمشق، وأضافت الوكالة أن جنديا سوريا قتل وأصيب ثلاثة آخرون بجروح.

وامتنع الجيش الإسرائيلي عن التعليق على الحادث.

وقال التقرير دون الخوض في التفاصيل إن الطائرات الحربية الإسرائيلية نفذت 1400 طلعة جوية "عملياتية" في عام 2020.

وفيما يتعلق بالصراع الفلسطيني قال التقرير إن 176 صاروخا أطلقت من قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس على إسرائيل، سقط منها 90 في أرض خالية مفتوحة. وقال التقرير إن الدفاعات الصاروخية الإسرائيلية اعترضت 80 صاروخا.

وخاضت إسرائيل وحماس ثلاث حروب منذ أن سيطرت الحركة على القطاع عام 2007. واندلعت الحرب الأولى في كانون الأول/ديسمبر 2008 عندما شنت إسرائيل "عملية الرصاص المصبوب" بهدف وقف إطلاق الصواريخ عليها.

وانتهت بوقف لإطلاق النار في كانون الثاني/يناير 2009، بعد مقتل 1440 فلسطينيًا و13 إسرائيليًا.

viber

وأجرت حماس وفصائل فلسطينية مسلحة أخرى مناورات عسكرية الثلاثاء في قطاع غزة تضمنت إطلاق صواريخ في البحر، تزامنا مع ذكرى حرب عام 2008.

المصادر الإضافية • أ ب