المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إسرائيل وسوريا تتبادلان أسرى بوساطة روسية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
فلاح يقود جراراً زراعياً في الجولان
فلاح يقود جراراً زراعياً في الجولان   -   حقوق النشر  AP Photo/Ariel Schalit

أعلنت إسرائيل وسوريا الخميس إتمام عملية تبادل أسرى عبر الصليب الأحمر الدولي، وبفضل وساطة روسية. وقال الجيش الإسرائيلي في البدء في بيان، "تماشياً مع توجيهات الحكومة الإسرائيلية أعاد الجيش راعيين إلى الأراضي السورية".

وقال إن الرجلين اعتقلا "في الأسابيع الأخيرة" بعد "عبور خط ألفا" الذي يمثل الحدود المتنازع عليها بين سوريا وإسرائيل في هضبة الجولان التي احتلتها إسرائيل عام 1967 وضمتها إليها.

وأكدت سوريا في ما بعد الإفراج عن أسيرين سوريين هما محمد حسين وطارق العبيدان. يأتي الإفراج عن الرجلين في اليوم التالي لنشر وكالة الأنباء السورية (سانا) عن تبادل أسرى بين سوريا وإسرائيل أتاح الأربعاء الإفراج عن "السورية المناضلة" نهال المقت مقابل إسرائيلية "دخلت إلى الأراضي السورية في منطقة القنيطرة بطريق الخطأ وتم اعتقالها من قبل الجهات المختصة السورية".

ونهال المقت مقيمة في مجدل شمس في هضبة الجولان المحتلة وكانت تحت الإقامة الجبرية منذ أن حكم عليها في حزيران/يونيو الماضي بالسجن ثلاث سنوات مع وقف التنفيذ وبسنة مراقبة.

وقالت المقت في تعليق إذاعي للصحافيين "إن الجانب الإسرائيلي أراد إبعادها إلى سوريا أثناء المفاوضات لكنها رفضت، وألغي الآن ملف الحكم الصادر ضدي".

ومساء الثلاثاء، عقد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اجتماعاً طارئاً لمجلس الوزراء لبحث الأوضاع "الإنسانية" في سوريا، ما يعني مناقشة الوضع "الأمني" في البلد الغارق في الحرب.

ورداً على سؤال عن تبادل محتمل للأسرى مع سوريا بوساطة سورية، قال نتنياهو الأربعاء إنها مسألة "مسألة حياة أو موت". وأضاف في مقابلة مع الإذاعة العسكرية "أغتنم اتصالاتي الشخصية مع الرئيس بوتين لحل المشكلة"، وأشار إلى أن القضية "حساسة".

ولا تزال إسرائيل وسوريا في حالة حرب، على الرغم من إقامة منطقة حدودية منزوعة السلاح عبر اتفاق هدنة. وظلت هذه الحدود هادئة لفترة طويلة نسبياً حتى بداية النزاع في سوريا عام 2011. كما كثف الجيش الإسرائيلي في السنوات الأخيرة ضرباته في سوريا، وقال، حين أعلن عنها، إنها تستهدف قوات موالية لإيران.