عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

لماذا يصعب صنع اللقاحات وتوفيرها بالكميات المطلوبة؟

بقلم:  يورونيوز
قوارير معدة للقاح فايزرـ بيونتيك في مركز جامعة نيفادا الامريكية، لاس فيغاس. 2021/01/22
قوارير معدة للقاح فايزرـ بيونتيك في مركز جامعة نيفادا الامريكية، لاس فيغاس. 2021/01/22   -   حقوق النشر  جون لوتشر/أ ب
حجم النص Aa Aa

مع تجاوز الطلب على لقاح كوفيدـ19 الإمدادات العالمية، يتساءل الناس المحبطون وصناع القرار: كيف يمكن الحصول على المزيد من اللقاحات أكثر فأكثر في الحال؟

وتقول الأخصائية في اللقاحات ماريا إلينا من كلية بايلور للطب، إن المشكلة هي أن الأمر "ليس بسيطاً"، إذ يحتاج صانعو اللقاح المضاد لكوفيدـ19 لأن يكون كل شيء على ما يرام، حتى يكونوا في الاتجاه الصحيح وهم يضاعفون الإنتاج من الجرعات لمئات ملايين الناس، وإن أية مشكلة مهما كانت صغيرة يمكن أن تتسبب في تأخير، فبعض مكونات تلك اللقاحات لم يتم إنتاجها من قبل بالكميات الهائلة المطلوبة.

ويبدو أن الاقتراحات البسيطة المتعلقة بتحول مصانع أخرى إلى تخمير أنواع جديدة من اللقاحات، لا يمكن أن يحدث بين عشية وضحاها. فخلال هذا الأسبوع، اتخذ مصنع الأدوية الفرنسي "سانوفي" خطوة غير عادية، بإعلانه المساعدة في تعليب وتغليف بعض اللقاحات التي تنتجها شركة فايزر وشريكتها الألمانية بيونتيك.

ولكن تلك الجرعات لن تصل قبل حلول الصيف، و"سانوفي" لديه مساحة في مصنع في ألمانيا لأن اللقاح الخاص به تأجل، وهذا يمثل خبرا سيئا بشان الإمدادات الجملية على مستوى لعالم.

لقاحات ووصفات مختلفة

تقوم الأنواع المتعددة للقاحات كوفيدـ19 المستعملة في بلدان مختلفة على تدريب الجسم في التعرف على فيروس كورونا الجديد، ومعظمه من البروتين الشائك الذي يغلفه، ولكن تلك اللقاحات تتطلب تقنيات ومواد خام ومعدات وخبرات مختلفة للقيام بذلك.

ماذا عن سلسلة الإمدادات؟

يعتمد الإنتاج على مواد خام كافية، وتؤكد فايزر وموديرنا على أن لديها مزودين موثوق بهم. لكن الرئيس التنفيذي لشركة موديرنا يقر بأن التحديات لا تزال قائمة، مبينا أنه مع استمرار العمل على مدار الساعة كامل أيام الأسبوع، فإن غياب مادة خام واحدة يعيق الإنتاج، وقد تضيع طاقة الإنتاج إلى الأبد بسبب عدم تعويضها.

ما هي المقادير المتاحة؟

يختلف ذلك من بلد إلى آخر، فشركتا فايزر وموديرنا تسيران في الاتجاه الصحيح، لتقديم 100 مليون جرعة إلى الولايات المتحدة بنهاية شهر آذار /مارس المقبل، و100 مليون جرعة أخرى في الربع الثاني من السنة الحالية. كان الرئيس الأمريكي جون بايدن أعلن خططه لشراء المزيد من الجرعات خلال الصيف بما يكفي لتلقيح 300 مليون أمريكي.

من جانبها تقول شركة موديرنا إنها ستكون قادرة على توفير 600 مليون جرعة في 2021، وإنها تسعى لبلوغ مليار جرعة.

ولكن أسهل طريقة لإنتاج المزيد من اللقاحات ربما تكون رهينة نجاح لقاحات أخرى يجرى الآن تصنيعها. ويتوقع قريبا معرفة إذا كانت جرعة واحدة من لقاح جونسون أند جونسون ستكفي لحماية الشخص، كما أن شركة نوفافاكس وصلت إلى مرحلة الاختبار الأخيرة للقاحها.

خيارات أخرى

فيما تعاونت شركات أوروبية وأمريكية على إنتاج اللقاح في إطار شراكة، مثل شراكة موديرنا مع لونزا السويسرية، أبرم معهد سيروم في الهند عقدا لتصنيع مليار جرعة من لقاح أسترازينيكا، أكبر مصنع للقاحات في العالم، ويتوقع أن تكون أهم مزود للبلدان النامية.

كذلك يخطط معهدان برازيليان لإنتاج ملايين الجرعات من لقاح أسترازينيكا وسينوفاك، ولكنهما تأخرا بسبب تأجيل شحن مكونات رئيسية من الصين.

وينبه خبراء الصحة إلى أنه على العالم أن يواصل في الوقت ذاته إنتاج لقاحات أخرى مهمة، مضادة لشلل الأطفال والحصبة والتهاب السحايا وغيرها من الأمراض، التي يظل تهديدها قائما، في ظل انتشار كوفيدـ19.