عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بريطانيا تسحب ترخيص قناة تلفزيونية صينية لخرقها القانون البريطاني

بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
شعار قناة "سي جي تي إن" التلفزيونية الصينية العامة الناطقة بالانكليزية على لافتة خارج مبنى  يضم مكاتب شبكة تلفزيون الصين العالمية، في تشيسويك بارك، غرب لندن
شعار قناة "سي جي تي إن" التلفزيونية الصينية العامة الناطقة بالانكليزية على لافتة خارج مبنى يضم مكاتب شبكة تلفزيون الصين العالمية، في تشيسويك بارك، غرب لندن   -   حقوق النشر  TOLGA AKMEN/AFP or licensors
حجم النص Aa Aa

قررت الهيئة التنظيمية للاتصالات في بريطانيا (أوفكوم) الخميس سحب ترخيص قناة "سي جي تي إن" التلفزيونية الصينية العامة الناطقة بالانجليزية، على خلفية الرقابة التي يمارسها الحزب الشيوعي الصيني على برامجها وفق الهيئة.

وقال المكتب في بيان إن حقوق البث قد مُنحت أساساً لشركة "ستار تشاينا ميديا ليميتد" التي في واقع الأمر "لا تمارس أي مسؤولية تحريرية على المحتوى الذي تبثه سي جي تي إن"، وإن نقل هذا الترخيص إلى الكيان الذي يتحكم فعلياً في القناة غير ممكن لأن القناة "تخضع لرقابة الحزب الشيوعي الصيني".

وأضاف المكتب "لقد منحنا سي جي تي إن الكثير من الوقت كي تمتثل للقواعد. وقد تم استنفاد هذه الجهود الآن"، معتبراً أنه "من الملائم إلغاء الترخيص الممنوح لسي جي تي إن للبث في المملكة المتحدة".

وقد يؤدي إجراء أوفكوم إلى تراجع إضافي في العلاقات بين المملكة المتحدة والصين، والتي قوضتها بالفعل إدانة لندن لمعاملة بكين لأقلية الإيغور ولقانون الأمن الصيني المثير للجدل في هونغ كونغ الذي دفع لندن إلى منح جواز سفر بريطاني خاص لبعض مواطني المستعمرة السابقة.

كما ذكر المكتب أنه سيصدر "قريباً" إجراءً عقابياً ضد القناة التلفزيونية بسبب تغطيتها، التي يعتبرها متحيزة وغير عادلة ومخالفة لاحترام الخصوصية.

في تموز/ يوليو، خلصت الهيئة الناظمة إلى أن القناة خرقت الحياد لدى تغطية قضية اعتقال الصحافي البريطاني بيتر همفري في الصين. وفي أيار/ مايو، أخذت عليها التحيز عند تغطية التظاهرات المؤيدة للديمقراطية في هونغ كونغ عام 2019.

المصادر الإضافية • ا ف ب