عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

موسكو تطرد دبلوماسيين أوروبيين على خلفية قضية نافالني وبرلين ترد باستدعاء السفير الروسي

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
مبنى الكرملين- موسكو
مبنى الكرملين- موسكو   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

أعلنت موسكو دبلوماسيين من ألمانيا وبولندا والسويد أشخاصاً غير مرغوب فيهم على أراضيها، لاتهامهم بالمشاركة في تظاهرة داعمة للمعارض المسجون ألكسي نافالني، في إعلان يتزامن مع زيارة وزير خارجية الاتحاد الأوروبي لموسكو.

وردا على هذا، استدعت وزارة الخارجية الألمانية الجمعة السفير الروسي وتم إبلاغه "بوضوح شديد" رفض برلين للقرار الروسي بطرد دبلوماسيين أوروبيين، وفق ما افاد مصدر في الخارجية لوكالة فرانس برس.

ويأتي هذا الاستدعاء بغرض إجراء "حديث عاجل" بعد طرد روسيا لثلاثة دبلوماسيين هم الماني وسويدي وبولندي، الامر الذي اعتبرته المستشارة الالمانية انغيلا ميركل في وقت سابق "غير مبرر".

وتتهم موسكو هؤلاء الدبلوماسيون الذين لم يحدد عددهم، بالمشاركة في تجمعات "غير قانونية في 23 كانون الثاني/يناير" في سانت بطرسبورغ وموسكو، كما أفادت وزارة الخارجية الروسية، معتبرةً أن "تلك الأفعال غير مقبولة ولا تتوافق مع صفتهم الدبلوماسية".

وأعلن وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوريب بوريل الجمعة أنه "يدين بشدة" قرار روسيا طرد ثلاثة دبلوماسيين اوروبيين خلال زيارته لموسكو، داعيا إلى "اعادة النظر" في هذا القرار، حسبما اعلن المتحدث باسمه.

وقال بيتر ستانو إن "جوزيب بوريل علم خلال لقائه (وزير الخارجية الروسي) سيرغي لافروف أنه سيتم طرد ثلاثة دبلوماسيين أوروبيين من روسيا، ودان هذا القرار بشدة ورفض مزاعم قيامهم بأنشطة تتعارض مع وضع بلدانهم كدبلوماسيين أجانب".

واعتبرت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الجمعة في مؤتمر صحفي أن طرد موسكو دبلوماسيين أوروبيين على خلفية قضية نافالني خطوة "غير مبررة". فيما حذر من جهته وزير الخارجية الألماني هايكو ماس في بيان بأنه "ما لم تعد روسيا النظر بهذا الاجراء، فهو لن يمرّ دون ردّ".

أما السويد فقد قالت إن قرار موسكو طرد أحد دبلوماسييها "لا أساس له على الإطلاق"، رافضةً الاتهامات الروسية له بالمشاركة في تظاهرة داعمة للمعارض أليكسي نافالني.

وقالت الخارجية السويدية في تصريح مكتوب لفرانس برس "تعتبر الوزارة أن ذلك لا أساس له على الإطلاق"، مضيفةً أنها "تحتفظ بحق الرد بشكل متناسب".

من جهته، أدان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون "بأشد العبارات" طرد روسيا ثلاثة دبلوماسيين أوروبيين وإدارة موسكو لقضية المعارض أليكسي نافالني.

viber

وأعلن الرئيس الفرنسي في ختام اجتماع لمجلس الدفاع الفرنسي الألماني بمشاركة أنغيلا ميركل "في قضية نافالني، أدين بأشد العبارات ما حصل من البداية حتى النهاية (...) من التسميم إلى الإدانة واليوم طرد الدبلوماسيين الألماني والبولندي والسويدي، الذي قررته روسيا".