عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الصليب الأحمر: المساعدات الإنسانية لا تستطيع الوصول إلى 80 بالمئة من منطقة تيغراي الإثيوبية

Access to the comments محادثة
عاجل
عاجل   -   حقوق النشر  يورونيوز
حجم النص Aa Aa

أكد مدير الصليب الأحمر الإثيوبي أبيرا تولا الأربعاء أنه لا يمكن إيصال المساعدات الإنسانية إلى 80 في المئة من منطقة تيغراي التي تشهد منذ 4 تشرين الثاني/نوفمبر عملية عسكرية تقودها الحكومة الفدرالية.

وقال تولا في مؤتمر صحافي عبر الإنترنت من أديس أبابا أنه "لا يمكن الوصول إلى 80 في المئة من تيغراي في هذا الوقت بالذات"، مضيفاً أن في حال لم يتحسّن وصول المساعدات الإنسانية إلى المنطقة، فإن عدد ضحايا الجوع يمكن أن يبلغ "عشرات الآلاف" في غضون شهرين.

وأكد أنه أُفيد عن حالات مجاعة وعدد ضحايا الجوع قد يرتفع بشكل سريع. وحذّر من أن "العدد الحالي يمكن أن يكون واحدًا واثنين أو ثلاثة لكن بعد شهر، هذا يعني الآلاف. بعد شهرين، سيصبح هناك عشرات الآلاف" من الضحايا.

وأعلن رئيس الوزراء الإثيوبي أبيي أحمد الحائز جائزة نوبل للسلام، في أواخر تشرين الثاني/نوفمبر رسميًا انتهاء العملية العسكرية التي أطلقها لطرد السلطات التي تحدته في تيغراي، مع سيطرة الجيش الفدرالي على عاصمة منطقة تيغراي، ميكيلي.

لكن المنظمات الإنسانية ودبلوماسيين يشيرون إلى أن انعدام الأمن في المنطقة لا يزال يعيق بشكل كبير عمليات الإغاثة الإنسانية.

وأوضح أبيرا أن وصول المساعدات الإنسانية لا يزال بشكل أساسي يقتصر على الطرقات الرئيسية في شمال ميكيلي وجنوبها وأن معظم المناطق الريفية محرومة من المساعدات.

وكشف أن سكاناً فروا من منازلهم وتمكنوا من الوصول إلى مخيمات في مدن في تيغراي، بدوا "هزلى". وقال "يمكن أن تروا جلدهم ملتصق فعلاً بعظامهم. لا يمكن أن تروا أي أثر للغذاء في أجسامهم. ... أحياناً، من الصعب جداً مساعدتهم بدون توفر أطعمة ذات قيمة غذائية عالية".

ويقدّر الصليب الأحمر الإثيوبي حالياً أن حوالى 3,8 مليوناً من أصل حوالى ستة ملايين نسمة في تيغراي، يحتاجون إلى مساعدة إنسانية، في ارتفاع مقارنةً بالتقدير السابق وهو 2,4 مليوناً.

وتؤكد حكومة أديس أبابا أنها تعمل مع الأمم المتحدة ومنظمات غير حكومية دولية على زيادة المساعدة في المنطقة مع مراعاة الظروف الأمنية.

viber