عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: وزير هندي سابق يخسر دعوى ضد صحفية اتهمته بالتحرش

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
 الوزير الهندي السابق أم جي أكبر
الوزير الهندي السابق أم جي أكبر   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

خسر الوزير الهندي السابق أم جي أكبر الأربعاء دعوى تشهير ضدّ الصحافية بريا راماني التي اتهمته علناً بالتحرش بها جنسياً في 2018، مطلقة بذلك حملة "أنا أيضاً" (مي تو) في الهند، على ما أعلنت محامية طرف الدفاع لفرانس برس.

وأعلنت محامية بريا راماني، ريبيكا جون لفرانس برس بعد صدور الحكم "واقع أن امرأة أحضرت إلى محكمة جنائية في دعوى تشهير بهدف إسكاتها ومنع نساء أخريات من الخروج وقول الحقيقة هو بحدّ ذاته سبب كافٍ بالنسبة لي لتولي هذه القضية"، واصفةً الحكم بانه "لحظة تبعث على السرور بشكل لا يصدق".

كانت بريا راماني في 2018 أول امرأة تتهم علناً الوزير أكبر بالتحرش، وهو كان رئيس تحرير سابق لصحيفة فترة وقوع الجريمة، وأصبح بعد ذلك وزيراً من الصف الثاني في حكومة ناريندرا مودي.

ومتأثرةً بحملة "مي تو" التي خرجت العام 2017 في الولايات المتحدة وانتشرت بعد ذلك في العالم كله، كتبت راماني مقالاً حينها تحدثت فيه عن السلوك غير اللائق لصحافي بحقها، لكنها لم تسمه. وفي العام التالي كشفت أنها كانت تتحدث عن أكبر.

وقالت راماني خلال مهرجان أدبي العام 2019 "تكلّمت لأن نساء قبلي تكلّمن"، مضيفةً "تكلّمت حتى يتمكن آخرون من بعدي أن يتكلّموا أيضاً".

كانت راماني تبلغ من العمر 23 عاماً حين تعرضت للتحرش قبل أكثر من 20 عاماً، حينما دعاها أكبر إلى موعد في غرفة فندق في بومباي لإجراء مقابلة لتوظيفها.

ونفى أكبر التهم الموجهة ضده واعتبرها "باطلة".

واستقال بعد ذلك من منصبه كوزير ورفع دعوى تشهير ضد راماني، معتبراً أنها "تسببت بتشويه لا يمكن إصلاحه لسمعته".

المصادر الإضافية • ا ف ب