عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وزير ألماني: "لا يمكننا قطع وعود زائفة" بشأن إجراءات مقبلة لتخفيف القيود

Access to the comments محادثة
euronews_icons_loading
شارع خال من المارة وسط مدينة فلنسبورغ بألمانيا ، السبت 20 فبراير 2021
شارع خال من المارة وسط مدينة فلنسبورغ بألمانيا ، السبت 20 فبراير 2021   -   حقوق النشر  Frank Molter/(c) / dpa (www.dpa.de). Alle Rechte vorbehalten
حجم النص Aa Aa

حذّر خبراء في الهيئات الصحية الألمانية من أن البلاد قد تكون على أبواب موجة ثالثة من انتشار الفيروس على الرغم من أن المقاطعات الـ 16 في البلاد بدأت تخفف بعض القيود. ودخلت ألمانيا في إغلاق جزئي منذ تشرين الثاني/نوفمبر ونجحت في خفض معدل الإصابات في الأسابيع الماضية، لكن الأرقام بدأت بعد ذلك في الاستقرار بل زادت بعض الشيء في الأيام الماضية وهو اتجاه ينسب الى الانتشار السريع للنسخة المتحورة من الفيروس التي ظهرت في بريطانيا وهي أكثر عدوى.

وفي هذا السياق، دعا وزير الصحة الألماني ينس شبان إلى اتخاذ "الحذر" مع تزايد عدد الإصابات بكوفيد-19 في البلاد فيما تستعد المدارس لإعادة فتح أبوابها. وقال شبان "الفيروس لا يسّهل الأمور علينا". وأضاف "نرى أن الأرقام ترتفع مجددا. هذا أمر مزعج، ويثير مجددا بعض عدم اليقين. لذلك يجب أن يستمر الحذر واجراء الفحوصات والتلقيح في توجيه مسارنا".

واعتبارا من الإثنين أعادت المدارس والحضانات فتح أبوابها في 10 مقاطعات ألمانية. كما تعتزم العديد من المدارس أن تحد من حجم الحضور في الصفوف إلى جانب احتياطات أخرى مثل وضع الكمامات وتهوئة الغرف، لكن منتقدي هذا القرار يتساءلون عما إذا كان التوقيت مناسبا لإعادة فتح هذه المؤسسات.

وقال وزير الصحة الألماني ينس شبان إنه يجب تحقيق توازن بين حماية الألمان من المخاطر التي تشكلها النسخ المتحورة الجديدة من الفيروس وضرورة أن يعيش الأطفال نوعا من "الحياة اليومية العادية". وأضاف أنه ستتم مراقبة تأثير إعادة فتح المدارس عن كثب قبل اتخاذ قرار حول الخطوات التالية بشأن الوباء. وأوضح الوزير الألماني أنه "حين تعيد المدارس والحضانات فتح أبوابها، سيخرج ملايين الأشخاص من منازلهم. يجب أن نرى ما هو الفارق الذي سيحدثه هذا الأمر بالنسبة للسلالات المتحورة". وتابع "لا يمكننا قطع وعود زائفة" بشأن إجراءات مقبلة لتخفيف القيود.

سيناقش ينس شبان ووزراء الصحة من المقاطعات الـ 16 الإثنين نقل المعلمين ومقدمي الرعاية للأطفال إلى أعلى قائمة أولويات اللقاح. وإذا تمت الموافقة على ذلك، فسينقلون من المجموعة 3 إلى المجموعة 2 ما يجعلهم في المرحلة التالية بعد انتهاء ألمانيا من تلقيح المسنين المقيمين في دور الرعاية.

وسجلت ألمانيا الأحد 7676 إصابة جديدة ما يرفع الاجمالي منذ بدء الوباء إلى أكثر من 2,3 مليون حالة. وتوفي أكثر من 67 ألف شخص من الفيروس بحسب معهد روبرت كوخ لمكافحة الأمراض.