عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وزير الخارجية الأمريكي: الولايات المتحدة تريد تغييرا وليس "قطيعة" في العلاقات مع السعودية

وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن
وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

أكّد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن الجمعة أنّ بلاده تريد تغييرا وليس "قطيعة" في العلاقات مع السعودية بعد نشر تقرير استخباري حول اغتيال الصحافي جمال خاشقجي في 2018.

وأفاد بلينكن الصحافيين "ما فعلناه من خلال الإجراءات التي اتخذناها هو في الحقيقة ليس قطعا في العلاقة ولكن إعادة ضبطها لتكون أكثر انسجاما مع مصالحنا وقيمنا".

خلص تقرير استخباري أمريكي حول اغتيال خاشقجي، إلى أنّ ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان "أجاز" العملية.

وجاء في التقرير أن الأمير محمد بن سلمان الذي يعد الحاكم الفعلي في السعودية "أجاز عملية في اسطنبول، بتركيا، لاعتقال أو قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي". وأشار التقرير إلى أنّ ولي العهد كانت لديه "سيطرة مطلقة" على أجهزة الاستخبارات والأمن في المملكة منذ عام 2017 "ما يجعل من المستبعد جداً أن يكون مسؤولون سعوديون قد نفذوا عملية كهذه من دون الضوء الأخضر الصادر عن الأمير".

وفي أول رد فعل من الرياض، رفضت السعودية "رفضا قاطعا" ما ورد في التقرير الأمريكي حول مقتل خاشقجي.

وأكدت وزارة الخارجية السعودية في بيان أنّ "حكومة المملكة ترفض رفضاً قاطعاً ما ورد في التقرير من استنتاجات مسيئة وغير صحيحة عن قيادة المملكة ولايمكن قبولها بأي حال من الأحوال، كما أن التقرير تضمن جملة من المعلومات والاستنتاجات الأخرى غير الصحيحة".