عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بايدن يريد "إعادة ضبط" العلاقات مع السعودية ويعتزم التواصل مع الملك سلمان وليس ولي العهد

الرئيس الأمريكي جو بايدن والملك سلمان
الرئيس الأمريكي جو بايدن والملك سلمان   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

أعلن البيت الأبيض الثلاثاء أن الرئيس الأمريكي جو بايدن يريد "إعادة ضبط" العلاقات مع السعودية وأنه سيجري محادثات مع الملك سلمان بن عبد العزيز وليس مع ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

وقالت المتحدثة باسم الرئاسة الأمريكية جين ساكي "كنا واضحين منذ البداية بأننا سنعيد ضبط علاقاتنا بالسعودية".

ولدى سؤالها عن إمكان إجراء بايدن محادثات هاتفية مع ولي العهد السعودي الذي كان المحاور المفضّل للإدارة الأمريكية في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب، أشارت ساكي بكل وضوح إلى أن هذا الأمر ليس على جدول الاعمال. وأوضحت أن "نظير الرئيس هو الملك سلمان وهو سيتحادث معه في الوقت المناسب".

ومنذ توليه الرئاسة الأمريكية في 20 كانون الثاني/يناير، سلك بايدن مسارا تباعديا مع السعودية. وبعد أسبوعين على أدائه القسَم الرئاسي، أعلن بايدن وضع حد للدعم الأمريكي للحملة العسكرية التي تقودها السعودية في اليمن، معتبرا أنها تسبّبت بـ"كارثة إنسانية واستراتيجية".

من جهته، قرر وزير الخارجية الأمريكي شطب المتمردين الحوثيين من قائمة "المنظمات الإرهابية". ويقاتل الحوثيون المدعومون من إيران الحكومة اليمنية المدعومة من السعودية. وكانت إدارة الرئيس السابق قد أدرجت الحوثيين في القائمة قبل أيام من انتهاء ولايتها في قرار دانته منظمات إنسانية معتبرة أن من شأنه أن يعيق وصول المساعدات إلى المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين.

ولدى سؤالها مجددا عن أسباب عدم إجراء بايدن إلى حد الآن اتصالا برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على الرغم من مرور نحو شهر على توليه سدة الرئاسة الأمريكية، أكدت ساكي أن التواصل سيحصل "قريبا". وقالت ساكي إن "أول اتصال لبايدن مع مسؤول في المنطقة سيكون مع رئيس الوزراء نتنياهو".

وكانت السفيرة الأمريكية السابقة إلى الأمم المتحدة في عهد ترامب نيكي هايلي قد اتّهمت إدارة بايدن بـ"التكبّر" على "صديق مثل إسرائيل" و"مصادقة عدو مثل إيران".