عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

المنظمة الدولية للهجرة: 20 مهاجرا على الأقل يقضون غرقا بعدما رماهم مهربون في البحر

مهاجرون إثيوبيون يصلون إلى اليمن، عازمين على الوصول إلى المملكة العربية السعودية الغنية بالنفط.
مهاجرون إثيوبيون يصلون إلى اليمن، عازمين على الوصول إلى المملكة العربية السعودية الغنية بالنفط.   -   حقوق النشر  Nariman El-Mofty/Copyright 2019 The Associated Press. All rights reserved.
حجم النص Aa Aa

قضى حوالي 20 مهاجرا غرقا، الأربعاء بعدما قام مهربون برمي عشرات الأشخاص في البحر في خليج عدن بين جيبوتي واليمن، على ما أعلنت المنظمة الدولية للهجرة الخميس.

وقالت ايفون نديجي الناطقة باسم المنظمة لشرق إفريقيا والقرن الإفريقي لوكالة فرانس برس إن "الناجين يعتقدون أن 20 شخصا على الأقل قتلوا. وبعضهم لا يزال مفقودا. وعثر على خمس جثث على ساحل" جيبوتي.

وروى ناجون عالجتهم المنظمة الدولية للهجرة في مدينة اوبوك الجيبوتية، أن 200 مهاجر على الأقل كانوا مكدسين في المركب الذي أبحر من جيبوتي صباح الأربعاء.

“أرغم المهربون 80 شخصا على رمي أنفسهم في البحر”

وأوضحت المنظمة في بيان الخميس: "بعد 30 دقيقة على الإبحار، أرغم المهربون نحو 80 شخصا على رمي أنفسهم في البحر". وقالت نديجي أن 60 شخصا فقط عادوا إلى الشاطئ.

وأضاف البيان الصادر عن ستيفاني دافيو مسؤولة المنظمة الدولية للهجرة في جيبوتي "نعمل بشكل وثيق مع سلطات جيبوتي لتقديم المساعدة للمهاجرين، لكن مأساة الأربعاء تشكل دليلا إضافيا على أن المجرمين يواصلون استغلال أشخاص جاهزين للقيام بأي شيء من أجل تحسين ظروف معيشتهم، في مقابل المال وبدون أي اعتبارات للنتائج".

ويشهد مضيق باب المندب، الفاصل بين جيبوتي واليمن عمليات تهريب مهاجرين ولاجئين في الاتجاهين، يمنيون يفرون من الحرب وأفارقة يحاولون الوصول إلى شبه الجزيرة العربية.

viber

ويعتبر هذا الحادث الثالث في الأشهر الستة الماضية بحسب المنظمة الدولية للهجرة. في تشرين الأول/اكتوبر الماضي قضى ثمانية مهاجرين اثيوبيين في ظروف مماثلة واعتبر 12 في عداد المفقودين. وكان الضحايا يغادرون في الاتجاه المعاكس من اليمن إلى جيبوتي بعدما فشلوا في محاولتهم الوصول إلى السعودية بسبب إغلاق الحدود ضمن اجراءات مكافحة كوفيد-19.