عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الحزب الحاكم يعلن فوزه بالانتخابات التشريعية في ساحل العاج

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
اللجنة الانتخابية المستقلة تقوم بفرز الأصوات بعد إغلاق مراكز الاقتراع خلال الانتخابات التشريعية، في حي يوبوغون بمدينة أبيدجان، 6 مارس 2021.
اللجنة الانتخابية المستقلة تقوم بفرز الأصوات بعد إغلاق مراكز الاقتراع خلال الانتخابات التشريعية، في حي يوبوغون بمدينة أبيدجان، 6 مارس 2021.   -   حقوق النشر  SIA KAMBOU/AFP or licensors
حجم النص Aa Aa

أعلن الحزب الحاكم في ساحل العاج الأحد فوزه بالانتخابات التشريعية التي جرت السبت، بعيد تأكيد مماثل للمعارضة.

وقال اداما بيكتوغو المسؤول الثاني في تجمع الهوفويين من أجل الديمقراطية والسلام "كان هدفنا الفوز ب60 % من المقاعد وقد حققنا ذلك" في حين لم تعلن اللجنة الانتخابية المستقلة النتائج بعد.

وأضاف بيكتوغو خلال مؤتمر صحافي في أبيدجان "في هذه المرحلة من فرز الأصوات تظهر أولى الميول الصادرة عن اللجان الانتخابية المحلية بوضوح أن حزبنا سيكون الفائز بغالبية مريحة".

وكان "الحزب الديمقراطي لساحل العاج"، أبرز حزب معارض متحالف مع حزب الرئيس السابق لوران غباغبو، أعلن في أولى ساعات بعد الظهر فوزه في الانتخابات.

وقال نيامكي كوفي، المنسق العام للانتخابات في الحزب الديمقراطي، خلال مؤتمر صحافي في أبيدجان "نحن نعلن فوزنا" مضيفا "نظن أننا حصلنا على حوالى 128 مقعدا مع حلفائنا"، أي على غالبية مقاعد المجلس البالغة 255.

وأعرب كوفي عن "قلقه من التلاعب بالنتائج" محذرا "الحكومة من أي محاولة لتزييف صدقية الاقتراع".

واستنكر "النتائج الموقتة التي شابها الغش والتلاعب" و"محاولات قلب النتائج" كذلك في عدة مدن كبيرة والدوائر الانتخابية المهمة، التي أعلن الحزب الديمقراطي فيها فوز المعارضة.

ويأتي إعلان الحزبين فيما لم تكشف اللجنة الانتخابية المستقلة، المسؤولة عن إصدار النتائج، سوى عن قسم منها الأحد.

وللمرة الأولى منذ عشر سنوات، شارك الأطراف السياسيون الرئيسيون في الانتخابات، ما عزز الآمال بتهدئة الأوضاع السياسية في بلاد يشهد تاريخها المعاصر توترات كبيرة وأعمال عنف غالبا ما ترافق الانتخابات.

وقاطعت المعارضة الاقتراع الرئاسي الذي جرى في تشرين الأول / أكتوبر 2020 ووقعت قبله وبعده أعمال عنف سقط فيها 87 قتيلا ونحو 500 جريح.

وجرت الانتخابات التشريعية السبت بسلاسة على عكس الاقتراع الرئاسي في تشرين الأول / أكتوبر 2020، الذي وقعت قبله وبعده أعمال عنف سقط فيها 87 قتيلا ونحو 500 جريح.

المصادر الإضافية • ا ف ب