عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الرئيس البرازيلي يستبدل وزير الصحة للمرة الرابعة منذ تفشي جائحة كوفيد-19

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو ووزير الصحة  إدواردو بازويلو في برازيليا، البرازيل.
الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو ووزير الصحة إدواردو بازويلو في برازيليا، البرازيل.   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

أعلن الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو الإثنين عزمه تعيين الطبيب مارسيلو كيروغا وزيرا للصحة في الحكومة، وهو رابع شخص يتولى هذه المنصب منذ تفشي جائحة كوفيد-19، مع تدهور النظام الصحي في البلاد والارتفاع الكبير في عدد الإصابات.

وقال بولسونارو خلال لقاء مع أنصاره في قصر ألفورادا الرئاسي إنه "تقرر الآن بعد الظهر تعيين الطبيب مارسيلو كيروغا في منصب وزير الصحة"، مضيفا أن العملية الانتقالية مع الوزير الحالي ادواردو بازويلو سوف "تستغرق من أسبوع إلى إثنين". ومن المقرر ان يتم وضع اللمسات الأخيرة على التعديل الوزاري الثلاثاء.

وكشف بولسونارو عن قراره بعد عقده اجتماعا مع كيروغا، وبعد ساعات على مؤتمر صحفي لبازويلو قال فيه بأن الرئيس يسعى لاستبداله من أجل "إعادة تنظيم" الوزارة. وأشار بولسونارو إلى أن اجتماعه مع كيروغا كان "ممتازا"، وبأن رئيس جمعية أطباء القلب في البرازيل "برأيي يمتلك كل شيء للقيام بعمل جيد، مع مواصلة ما أنجزه بازويلو حتى اليوم".

ويأتي تعيين كيروغا مع توجيه انتقادات قاسية إلى حكومة بولسونارو بسبب الفوضي في التعامل مع الجائحة وحالة الانكار لجسامة الأزمة.

وقال بولسونارو اليميني المتطرف "من الآن فصاعدا سوف ننتقل إلى مرحلة أكثر شراسة في ما يتعلق بالحرب ضد الفيروس".

وقبل مغادرته منصبه، أعلن بازويلو أن الحكومة أبرمت عقدا لشراء 100 مليون جرعة من لقاح فايزر-بيونتيك من المقرر تسلمها في أيلول/سبتمبر، بالاضافة إلى 38 مليون جرعة من لقاح جونسون أند جونسون الذي يؤخذ لمرة واحدة من المتوقع أن تصل البلاد في النصف الثاني من عام 2021.

وتعد عملية الحصول على لقاحات أمرا حيويا لتسريع حملة التحصين ضد فيروس كورونا في البرازيل، حيث تشهد البلاد منذ شباط/فبراير ارتفاعا كبيرا في الإصابات والوفيات على حد سواء.

viber

ودفعت الموجة الأخيرة للفيروس المستشفيات في أكثر من نصف الولايات البرازيلية البالغ عددها 27 إلى حافة الانهيار، وأجبرت حكام الولايات على فرض مزيد من القيود لإبطاء انتشاره.

المصادر الإضافية • أ ف ب