عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

اليونيسف تشير إلى أن 1,42 مليار شخص في العالم يفتقرون إلى المياه خاصة في نيجيريا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
أطفال يمنيون يركبون الحمير لملء صفائح المياه من صهريج في مخيم مؤقت للنازحين في محافظة حجة الشمالية.
أطفال يمنيون يركبون الحمير لملء صفائح المياه من صهريج في مخيم مؤقت للنازحين في محافظة حجة الشمالية.   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

أفادت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف" الإثنين أن نحو ثلث الأطفال في نيجيريا يفتقرون إلى ما يكفيهم من المياه، ودعت إلى اتخاذ تدابير عاجلة لمعالجة هذه المشكلة.

وفي بيان بمناسبة يوم المياه العالمي ذكرت اليونيسف أن أكثر من 1,42 مليار شخص في العالم، من بينهم 450 مليون طفل، يعيشون في مناطق تعاني من نقص مرتفع في توافر المياه. وقالت إن "هذا يعني أن طفلا واحدا من كل خمسة أطفال في العالم لا يحصلون على مياه كافية لتلبية احتياجاتهم اليومية".

وأضافت "الأرقام في نيجيريا مقلقة بشكل خاص، حيث يعاني 26,5 مليون طفل نيجيري من نقص عال أو عال جدا في توفر المياه، أي نحو 29 بالمئة من الأطفال النيجيريين". وأشارت إلى أن نحو 100 ألف طفل نيجيري يموتون سنويا بسبب أمراض متعلقة بالمياه.

وقال بيتر هوكينغز ممثل اليونيسف في نيجيريا "أزمة المياه في العالم ليست مقبلة، بل هي هنا الآن، والأطفال ضحيتها الكبرى". وأضاف "عندما تنضب الآبار الأطفال هم الذين يتغيبون عن المدارس للذهاب لجلب المياه. وعندما يقلّص الجفاف الإمدادات الغذائية، يعاني الأطفال من سوء التغذية والتقزّم".

وتابع "الأطفال هم من يسقط في براثن المرض جراء الأمراض المنقولة بالمياه عندما تحدث الفيضانات. ولا يتمكن الأطفال من غسل أيديهم لمكافحة الأمراض".

وبحسب اليونيسف يفتقر أكثر من 86 بالمئة من النيجيريين إلى مصادر مياه آمنة للشرب. وقالت المنظمة إن "المشكلة مركبة من النوعية الرديئة لمياه الشرب وانعدام المساواة في الحصول على المياه". واعتبرت أنه على الرغم من "بعض التقدم" الذي أحرزته نيجيريا، "لا يزال هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به في البلاد لضمان حصول جميع النيجيريين على خدمات المياه والصرف الصحي الملائمة والجيدة". وأضافت أنه على الرغم من التقارير الواردة عن حصول نحو 70 بالمئة من النيجيريين على خدمات المياه الأساسية، إلا أن أكثر من نصف مصادر المياه ملوثة.

viber

وخلص إلى انه بالمعدل الحالي "ستتخلف الدولة عن تحقيق أهداف التنمية المستدامة المتعلقة بحصول الناس على المياه، ما لم يكن هناك التزام قوي وإجراءات مناسبة يتخذها جميع المعنيين بالأمر".

المصادر الإضافية • أ ف ب