عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فضيحة تضرب الحكومة الأسترالية مع نشر فيدوهات لعلاقات جنسية داخل قاعة الصلاة في البرلمان

euronews_icons_loading
صور أرشيفية لاجتماع مجلس الشيوخ في البرلمان الأسترالي
صور أرشيفية لاجتماع مجلس الشيوخ في البرلمان الأسترالي   -   حقوق النشر  MICK TSIKAS/AFP
حجم النص Aa Aa

نشرت صور وأشرطة فيديو تظهر موظفين في الحكومة الأسترالية المحافظة يقومون بأعمال جنسية في البرلمان، ما زاد من ضعف السلطة التنفيذية التي تتعرض أساسا للانتقاد بسبب التمييز الجنسي المنتشر في صفوف الطبقة السياسية.

وندد رئيس الوزراء المحافظ سكوت موريسون بهذه التصرفات معتبراً أنها "مخزية". ويجد موريسون نفسه في موقع ضعف أساساً بسبب إدارته لقضايا عدة تتهم في إحداها موظفة زميلاً سابقا بالاغتصاب.

ويبدو أن الفيديو والصور الصوتية تم تشاركها في إطار مجموعة دردشة بين موظفين في الحكومة المحافظة قبل أن يكشف عنها مبلّغ. ونشرتها الإثنين صحيفة "ذي استراليان" ومحطة "تشانل 10".

وأثارت موجة تنديدات لا سيما وأنها تضاف إلى سلسلة من القضايا ألقت الضوء على الثقافة المنتشرة في صفوف الطبقة السياسية الأسترالية وتسببت بتظاهرات في كل أرجاء البلاد.

وأكد المبلّغ الذي عرف عنه باسم توم للوسيلتين الاعلاميتين أن موظفين في الحكومة ونوابا يقيمون أحياناً علاقات جنسية في قاعة الصلاة في البرلمان حتى وقد يكونون استقدموا مومسات إلى المبنى "لنواب الائتلاف".

وأوضح أن موظفين يتبادلون أيضاً صوراً لأنفسهم ذات طابع جنسي وانه تلقى شخصياً بعضاً منها.

وتحدث عن "ذهنية رجال يعتبرون أن بإمكانهم أن يفعلوا ما يريدون". ورأى أن هؤلاء قد لا يكونون انتهكوا أي قانون إلا "انهم انتهوا أخلاقياً".

وتظهر صورة شخصاً يستمني على مكتب نائبة.

وقد أقيل من الآن مستشار فيما وعدت الحكومة بإجراءات صارمة.

وقالت وزيرة شؤون النساء ماريز باين وهي وزيرة الخارجية أيضاً أن الكشف عن هذه المعلومات "يثير صدمة" ويعزز ضرورة فتح تحقيق أمرت به الحكومة حول ثقافة العمل في البرلمان.

المصادر الإضافية • ا ف ب