عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فيفا يجدد إيقاف رئيسه وأمينه العام السابقين سيب بلاتر وجيروم فالك

بلاتر (يمين) وفالك
بلاتر (يمين) وفالك   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الأربعاء أنه فرض ستة أعوام وثمانية أشهر من الإيقاف الإضافي على رئيسه وأمينه العام السابقين السويسري سيب بلاتر والفرنسي جيروم فالك، بتهمة الإثراء غير المشروع عبر عقود وتعويضات مضخمة منذ العام 2010.

وقضت محكمة فيفا، التي كانت أوقفت الرجلين من جميع الأنشطة المتعلقة بكرة القدم بعد سلسلة من الفضائح عام 2015، بأن يدفع كل منهما أيضاً غرامة قدرها مليون فرنك سويسري (حوالي مليون دولار).

ومع تورطهما بقضايا عدة بحسب القضاء الجنائي السويسري، اتُهم بلاتر وفالك بسلسلة جديدة من الانتهاكات لقواعد السلوك في فيفا، مرتبطة بأجورهما.

وبحسب الحكم الصادر في 17 كانون الأول/ديسمبر 2020 والذي تم إخطار الطرفين به للتو، فإن بلاتر منح نفسه 23 مليون فرنك سويسري (نحو 24 مليون دولار) من "المكافآت الاستثنائية" المرتبطة بكأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا، وكأس القارات 2013 وكأس العالم 2014 في البرازيل.

من جهته، تلقى فالك الصحافي الرياضي السابق الذي أصبح اليد اليمنى لبلاتر، 30 مليون فرنك سويسري (31 مليون دولار) كمكافأة عن الفترة نفسها، إلى جانب مكافآته المعتادة، بحسب ما أشارت لجنة الأخلاق المستقلة في فيفا.

ولم يكن الرجلان حينها في حاجة إلا إلى مصادقة المدير المالي السابق الألماني ماركوس كاتنر، الذي أقيل في أيار/مايو 2016 وأوقف لمدة عشر سنوات في حزيران/يونيو 2020، ونائب رئيس فيفا السابق الأرجنتيني خوليو غروندونا الذي توفي في 2014.

وأشار الحكم إلى أن "السادة بلاتر وفالك وكاتنر تقاسموا معاً 64,5 مليون فرنك سويسري (نحو 69 مليون دولار) كمكافآت استثنائية"، بالإضافة إلى 4,5 مليون دولار لغروندونا.

وبحسب لجنة الأخلاق، فإن المسؤولين الأربعة "طوّروا نظاماً" يمنحهم "مزايا استثنائية بأقل جهد ممكن"، بحيث وافقوا بشكل متبادل على تعديلات عقودهم، في انتهاك لواجباتهم الرقابية.