عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فيديو: "هدوء نسبي" يخيم على أسواق بغداد قبل رمضان

euronews_icons_loading
إدت الجائحة إلى "حجز" كثيرين في منازلهم وعدم ذهابهم إلى الأسواق (بغداد)
إدت الجائحة إلى "حجز" كثيرين في منازلهم وعدم ذهابهم إلى الأسواق (بغداد)   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

بدت أسواق الشوارع في العاصمة العراقية بغداد أهدأ من المعتاد اليوم، السبت، قبل حلول شهر رمضان المبارك، مع استمرار انتشار فيروس كورونا في أنحاء البلاد.

وعلى مدى سنوات، توافدت العائلات العراقية إلى سوق الشورجة - المشهور بالحلويات والتوابل والشاي - لتخزين البقالة والزخارف استعداداً لمدة شهر من الصيام من الفجر حتى الغسق.

وقال محمد علي، أحد البائعين في السوق، إن الناس كانوا يأتون للتسوق لكن الآن أصبح 50 بالمئة منهم فقط يحضرون خوفاً من الإصابة بالفيروس وسط التجمعات.

ويتميّز هذا التوقيت من السنة بالعبادة الجماعية، والإفطار مع العائلة والأصدقاء، ولكن الجائحة ستضع حدوداً كبيراً لهذه التقاليد وستجبر البعض على التراجع عن عاداته.

وقال أبو سيف، أحد المتسوقين "لقد أجبرتنا جائحة فيروس كورونا على التوقف عن زيارة بعضنا البعض خلال شهر رمضان وحرمنا من تقاليدنا وعاداتنا العراقية.. هذا الوضع مؤلم".

أما الشيخ يلماز يوسف، خطيب مسجد الشيخ عبد القادر الجيلاني ببغداد، فقال إن صلاة التراويح الخاصة بالموسم لن تقام كالمعتاد.

وحذرت وزارة الصحة العراقية من "عواقب وخيمة" بعد تسجيل 8331 حالة إصابة جديدة بالفيروس في غضون 24 ساعة يوم الأربعاء. وكان هذا أعلى رقم منذ أن بدأت الوزارة في الاحتفاظ بالسجلات في بداية الوباء العام الماضي.