عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

احتجاجات في سويسرا والبوسنة وإيطاليا ضد القيود المفروضة بسبب جائحة كوفيدـ19

euronews_icons_loading
احتجاجات في سويسرا والبوسنة وإيطاليا ضد القيود المفروضة بسبب جائحة كوفيدـ19
حقوق النشر  AP Photo/Andrew Medichini
حجم النص Aa Aa

تجمع حوالي ألف متظاهر من معارضي الإجراءات المفروضة بسبب جائحة كوفيدـ19 في مدينة شفاوزن السويسرية. ولم يضع أي من المحتجين الكمامات، ورغم ذلك لم تتدخل الشرطة لأن المظاهرة كانت سلمية.

وفي سراييفو تظاهر مواطنو البوسنة والهرسك وسط المدينة، احتجاجا على الطريقة التي تعاملت بها السلطات للحد من تفشي الوباء، خاصة لعدم وجود لقاحات كوفيدـ19.

ودعا المتظاهرون إلى استقالة كبار المسؤولين، مطالبين بتعيين مجلس وزراء جديد للبوسنة والهرسك، وحكومة اتحاد فدرالي للبلاد، من شأنها تقديم خطة عمل واضحة لمكافحة الجائحة وإدارة الأزمة خلال 14 يوما.

وفي العاصمة الإيطالية روما تظاهر اكثر من ألف عامل في مجال صناعة الترفية، احتجاجا على الإغلاق المفروض بسبب جائحة كوفيدـ19، مطالبين بإعادة فتح سريعة لقطاعهم المتضرر من الأزمة الصحية.

المحتجون لم يعملوا طيلة 419 يوما بسبب القيود التي صاحبت الإغلاق المفروض بسبب الجائحة، والذي أغلقت بسببه المسارح ومواقع الترفيه.

وهذه هي المرة الثانية التي يحتج فيها العمال منذ أيام قليلة بعد احتجاجهم في ميلانو، حيث تظاهروا وهم يرتدون ملابسهم السوداء في إشارة إلى الحداد، وقد احترموا مسافات التباعد الاجتماعي، ثم قرعوا الحقائب المستعملة لنقل أغراضهم، لإحداث ضوضاء تلفت الانتباه إلى وضعهم الحرج، مطالبين بالعمل.

وتقول المغنية فيورلا مانويا إن المحتجين يريدون العودة لعملهم لمجابهة نفقات عائلاتهم، مبينة أن الفنانين لا يمكنهم أن يفقدوا المحترفين، لأن ذلك سيمثل خطرا على مهنيي الفنون أيضا.

وكانت إيطاليا أعلنت قيب يوم أمس الجمعة عن خططها للخروج من الإغلاق الجزئي، الذي فرض خلال تفشي الوباء في الخريف. وأعلن رئيس الوزراء ماريو دراغي عن إعادة فتح المطاعم والمدارس في الهواء الطلق في المناطق المنخفضة الخطورة، ابتداء من 26 من الشهر الحالي.