عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وزير الخارجية الفرنسي يحمّل بوتين المسؤولية في حال وفاة زعيم المعارضة أليكسي نافالني بالسجن

وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان
وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان   -   حقوق النشر  Aris Oikonomou/AP
حجم النص Aa Aa

استنكر وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان الخميس ما أطلق عليه بـ"التحامل واسع النطاق" الذي تمارسه السلطات الروسية ضد المعارض الروسي أليكسي نافالني، مهددا في الوقت نفسه بـفرض عقوبات على روسيا إذا مات نافالني في السجن" "آمل ألا نصل إلى هذا الإجراء " بحسب تعبيره.

وفي حديث للقناة الفرنسية الثانية، قال جان إيف لودريان "لقد تعرض نافالني لمضايقات كما كان هدفا لمحاولة اغتيال" مضيفا "إن حياته اليوم في خطر" وقال: "لو أن نافالني مات وهو في السجن، فإننا سنفرض عقوبات مناسبة على موسكو كما سنحمّل السلطات الروسية والرئيس فلاديمير بوتين مسؤولية المأساة إن حدثت " وشدد الوزير الفرنسي على أنه "يتعين علينا أن نتحلى بأقصى درجات الحزم إزاء هذه القضية، بمعنى أن نلجأ إلى فرض عقوبات" على حد قوله.

وفي سياق متصل، قال وزير الخارجية الفرنسي إنه لا يعتقد أن روسيا تعتزم شن هجوم عسكري على أوكرانيا من خلال حشدها الحالي لحوالي 100 ألف جندي روسي على الحدود ، لكنه قال: "إن حقيقة حشد هذا العدد الكبير من القوات على حدود دونباس سوف يكون تمهيدا لحدوث مخاطر واندلاع حوادث".

كما تحدث لودريان عن "تصرفات" الرئيس الروسي فلادمير بوتين، والتي وصفها بأنها "استبدادية" موضحا "هناك انجراف نحو ميل استبدادي داخلي ، واستهداف نافالني لا يطاق كما نلاحظ ملامح استفزاز خارجي عبر ما يحدث في أوكرانيا فضلا عن محاولات للتهجم على مؤسساتنا الديمقراطية" مشيرا في هذا الصدد إلى ما أعلنت عنه السلطات التشيكية السبت طرد 18 دبلوماسيا روسيا ضالعين بحسب الاستخبارات التشيكية في تخريب مخزن ذخائر أسفر عن سقوط قتيلين العام 2014. وقرار موسكو بناء على ذلك مطالبة 20 موظفاً في السفارة التشيكية في موسكو بمغادرة البلاد.

وقال لو دريان "لقد رأينا ما حدث في جمهورية التشيك، كل هذا مقلق للغاية ويجب أن نكون حازمين للغاية".

وقد قضت محكمة في موسكو في فبراير/شباط بالحبس عامين ونيّف على المعارض الروسي اليكسي نافالني، أبرز خصوم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وينص القرار القضائي على تطبيق حكم بالحبس ثلاثة أعوام ونصف عام كان قد صدر مع وقف التنفيذ في العام 2014 بحق نافالني (44 عاما)، الناشط في مكافحة الفساد والذي اتّهم الكرملين بتسميمه العام الماضي. وعليه تاليا أن يمضي عامين ونصف العام في السجن، وفق منظمته صندوق مكافحة الفساد التي دعت إلى مظاهرة فورية في موسكو، علما أن القرار يحذف من العقوبة الأشهر التي أمضاها في الاقامة الجبرية في ذلك العام.