عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فايزر تحذر من اللقاحات المزيفة ضد كوفيد-19 وتحدد دولتين تتم فيهما عمليات احتيال

في تشيلي تنزع الملصقات عن حناجير فايزر/بيونتك كإجراء لمكافحة التزوير
في تشيلي تنزع الملصقات عن حناجير فايزر/بيونتك كإجراء لمكافحة التزوير   -   حقوق النشر  AP Photo/Esteban Felix
حجم النص Aa Aa

حذرت شركة فايزر الأميركية من انتشار جرعات مزيّفة من لقاحها ضدّ كوفيد-19 الذي تنتجه بالتعاون مع المختبر الألماني، بيونتك، وقالت إنها حددت وجودها في كل من المكسيك وبولندا.

ونقلت شبكة "آي بي سي" الأميركية عن متحدث باسم الشركة قوله إن الإدارة تنسق مع السلطات المحلية في بولندا من أجل وضع حدّ لعميات تقليد البضائع.

وفيما أوضحت السلطات في أوروبا الشرقية وأميركا اللاتينية أنها على علم بالإنتاج المزيّف، قالتا إنهما تتابعان "مراقبة سلاسل الإنتاج الأميركية" عن كثب، وإنهما على اتصال دائم بفايزر.

ولا يخفي المتحدث باسم فايرز أن التجارة عبر الإنترنت قد تسهل من عمليات التزوير حول العالم. والواقع أن السلطات الأميركية أغلقت في الفترة الأخيرة ثمانية مواقع تقدم نفسها على أنها تبيع أدوية وعقارات بينها لقاحات ضدّ كوفيد-19، ولكنها في الواقع تحصد معلومات المستخدمين لممارسة الاحتيال، إذ كان بعضها يطلب 500 دولار أميركي كوديعة من أجل تأمين اللقاح.

وهذه ليست المرة الأولى التي تنتشر فيها تقارير عن تزوير لقاحات مخصصة لكورونا على المستوى الدولي. ففي شباط/فبراير حذّر وزير الصحة المكسيكي نويفو ليون من اللقاحات المزورة بعدما كشفت تقارير عن دفع 80 شخصاً مئات الدولارات للحصول على لقاحات مزيّفة. في ذلك الوقت لم تعرف على ماذا كانت تحتوي تلك الجرعات، وقالت السلطات المكسيكية إنها قد تكون من المياه أو من مواد أخرى أكثر خطورة.

وفي آذار/مارس حذرت منظمة الصحة العالمية من انتشار لقاحات أخرى مزيّفة أيضاً في المكسيك، وقال مسؤولون في المنظمة توزع خارج البرامج التي حددتها الدولة وآلية كوفاكس الأممية، مشيرين إلى أن اللقاحات المزيفة لن تستأصل من الأسواق بين ليلة وضحاها.

وحذرت فايزر المستهلك من شراء أي لقاح عبر الإنترنت وقالت في بيان إن المرضى لا يجب أن يحاولوا شراء اللقاح عبر الإنترنت إذ لا لقاحَ شرعياً يباع عبر الشبكة، واللقاحات المرخصة والمضمونة موجودة فقط في مراكز التطعيم والمراكز الطبية الأخرى.

المصادر الإضافية • شبكة آي بي سي نيوز