عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أولمبياد طوكيو 2020 : لماذا استبدلت روسيا نشيدها الوطني بموسيقى تشايكوفسكي ؟

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
صورة من الارشيف- العلم الروسي يرفرف  فوق الحلقات الأولمبية
صورة من الارشيف- العلم الروسي يرفرف فوق الحلقات الأولمبية   -   حقوق النشر  David J. Phillip/AP
حجم النص Aa Aa

سيحلّ مقطعٌ للمؤلف الموسيقي الروسي الشهير بيوتر تشايكوفسكي بدلاً من النشيد الوطني الروسي في أولمبياد طوكيو 2020 المؤجل إلى الصيف المقبل، في ظل ايقاف البلاد عن المشاركة بسبب فضيحة المنشطات، وفق ما أعلنت اللجنة الاولمبية الروسية الخميس.

وقالت اللجنة في بيان نقلته وكالات الأنباء الروسية، إن "مقطعاً من أول كونشيرتو للبيانو والأوركسترا لبيوتر تشايكوفسكي سيُعزف تكريماً لانتصارات رياضيينا"، مضيفة أنها حصلت على موافقة من اللجنة الأولمبية الدولية.

وبحسب اللجنة الروسية، يتعين على نظيرتها الدولية "إرسال الرسائل المناسبة في المستقبل القريب إلى الاتحادات الرياضية الأولمبية الدولية" لإخطارها بهذا القرار، مضيفة أن المقطع ذاته سيُعزف في أولمبياد بكين الشتوي 2022.

وتم حظر روسيا في كانون الاول/ ديسمبر الماضي من المشاركة في أي أحداث دولية كبرى لمدة عامين من قبل محكمة التحكيم الرياضية (كاس)، فيما سُمح لرياضييها النظيفين المشاركة تحت راية محايدة.

وأشارت كاس في قرارها الى أن "النشيد الوطني الروسي (أو أي نشيد مرتبط بروسيا) لن يُعزف أو يتم غناؤه رسمياً".

وأملت السلطات الروسية أن تُعزف "كاتيوشا" بدلاً من الشيد الوطني، وهي أغنية وطنية مشهورة استُخدمت غالباً خلال العروض العسكرية ولكن تم رفضها لارتباطها الوثيق بروسيا.

وعُزف المقطع الافتتاحي من أول كونشيرتو للبيانو والأوركسترا لتشايكوفسكي (1840-1893)، أشهر المؤلفين على الإطلاق في البلاد، عند صعود الرياضيين على منصة التتويج خلال بطولة العالم للتزلج الفني على الجليد في ستوكهولم في آذار/ مارس الماضي.

وكشفت روسيا النقاب الاسبوع الفائت عن الزي "المحايد" الذي سيرتديه الرياضيون في الالعاب وقد وافقت عليه اللجنة الدولية. ورغم أن وضع العلم محظور، إلا أنها اعتمدت ألوان الابيض والازرق والاحمر التي تؤلّفه.

وقال ستانيسلاف بودنياكوف رئيس اللجنة الاولمبية الروسية "يشكّل عَلَم البلاد حافزاً مهماً لانتصاراتنا الرياضية وللأسف لا يمكننا استخدامه. ولكن رغم ذلك، وبدون الحاجة إلى الكثير من الخيال، فمن السهل تمييز ألوان علمنا".

المصادر الإضافية • ا ف ب