عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ما هو مشروع التنقل العسكري للاتحاد الأوروبي؟

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
جنود أمريكيون يحضرون الحفل الختامي للتدريبات العسكرية المشتركة لـ "Noble Partner 2020" مع قوات الناتو في مركز تدريب "فازياني" خارج تبليسي، جورجيا، 18 سبتمبر 2020
جنود أمريكيون يحضرون الحفل الختامي للتدريبات العسكرية المشتركة لـ "Noble Partner 2020" مع قوات الناتو في مركز تدريب "فازياني" خارج تبليسي، جورجيا، 18 سبتمبر 2020   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

يدعم هذا المشروع التزام الدول الأعضاء بتبسيط وتوحيد إجراءات النقل العسكري عبر الحدود.

ويهدف إلى تمكين الحركة دون عوائق للجنود العسكريين والمعدات والعتاد داخل حدود الاتحاد الأوروبي. ويستلزم ذلك تجنب الإجراءات البيروقراطية الطويلة للتنقل عبر أو فوق الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، سواء كان ذلك عبر السكك الحديدية أو البر أو الجو أو البحر.

ويتم تحسين التنقل العسكري في عدد من مجموعات العمل على مستوى الخبراء داخل وخارج الاتحاد الأوروبي، وكذلك من مؤسسات الاتحاد الأوروبي نفسها.

ويعمل هذا المشروع كمنصة سياسية إستراتيجية حيث تتم مناقشة التقدم والقضايا الناشئة عن هذه الجهود. بالإضافة إلى ذلك، يركز المشروع على تبادل أفضل الممارسات وتنفيذ نتائج استنتاجات المجلس الذي عُقد في 25 يونيو 2018.

تم تصميم مشروع التنقل العسكري، الذي أطلقه مركز تحليل السياسات الأوروبية (CEPA) ومقره واشنطن، لتعزيز شروط العمل بين أعضائه (المعايير القانونية والتنظيمية والبنية التحتية والمتطلبات العسكرية وإدارة المخاطر على أمن القوات العابرة) اللازمة لتمكين وتسهيل وتحسين التنقل العسكري عبر أوروبا.

دعائم المشروع

يركز المشروع على 5 سيناريوهات سياسية-عسكرية مختلفة، تم فحص كل منها من قبل مجموعة عمل متعددة الجنسيات في سلسلة من ورشات عمل للتنقل العسكري التي عقدت بين سبتمبر وأكتوبر 2020. كان الغرض منها هو إصدار عدد من التوصيات الجوهرية التي إذا تم تنفيذها من شأنها تعزيز التنقل العسكري في جميع أنحاء أوروبا.

الرسالة الأساسية للمشروع

تغيرت البيئة الأمنية في أوروبا بشكل جذري في عام 2014 نتيجة التدخل الروسي في أوكرانيا وضمها غير القانوني لشبه جزيرة القرم. ومنذ ذلك الحين، ركز الناتو مجددًا على الردع والدفاع وبذل جهد كبير لتعزيز موقفه. في ضوء سياسة المواجهة المستمرة التي تنتهجها روسيا حاليًا فضلاً عن إمكاناتها العسكرية المتزايدة بالقرب من حدود الناتو، يتوجب على الحلف النظر في الدفاع المتزامن والمتوازي لعدة مناطق في جميع أنحاء العالم وتمتد هذه المناطق من شمال النرويج وشمال المحيط الأطلسي عبر بحر البلطيق ومناطق البحر الأسود إلى البحر الأبيض المتوسط.

ويجب على الناتو على وجه التحديد أن يعزز استجابته وخفة حركته بالإضافة إلى استعداد قواته العسكرية وأن يكون قادرًا على نشرها بسرعة لتوفير التعزيز المناسب للحلفاء في أزمة أو نزاع عسكري. لذلك فالسرعة هي جوهر المسألة. كما يظل حلف الناتو ملتزماً بالاستجابة بفعالية للأزمات خارج حدود الحلف.

العوامل الرئيسية التي تقف وراء المشروع

هناك ثلاثة عوامل رئيسية يجب أن تدفع كل الجهود لتحسين التنقل العسكري عبر أوروبا وداخلها:

- المشاركة عالية المستوى

- التخطيط العسكري الفعال

- اعتماد نهج شامل على مستوى الحكومات.

هناك حاجة إلى الالتزام على أعلى المستويات في حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي والعواصم الأوروبية، وذلك في كل من المجالين السياسي والعسكري، لوضع الشروط الأساسية للتنقل العسكري.

viber

يجب أن يأخذ التخطيط العسكري الفعال لنشر القوات في جميع أنحاء أوروبا في حالة الأزمات والحرب في الاعتبار بشكل أفضل التشريعات واللوائح الوطنية والتشريعات الأوروبية. هناك أيضًا حاجة حيوية لممارسة التنسيق واختباره ولتجنب تعارض العمليات قبل أي حالة طوارئ للتأكد من أنها تعمل تحت الإكراه وبالتالي يمكنها تلبية الجداول الزمنية للتخطيط. يتطلب التنقل العسكري الفعال والسريع أيضًا نهجًا شاملاً للحكومة في جميع الدول. وسيشمل ذلك بالضرورة وزارات الدفاع والداخلية والنقل، بالإضافة إلى قادة القطاع الخاص المسؤولين عن المرافق الجوية والسكك الحديدية والطرق والموانئ. إن تعزيز ثقافة التنقل العسكري للحكومة بأكملها من خلال العلاقات القائمة مسبقًا سيكون أمرًا مهمًا بشكل خاص في دول العبور والدول المُـضيفة.